المياه مدفنا ولا حياة التراب

المياه مدفنا ولا حياة التراب

سمير عطا الله

بعد الحرب العالمية الثانية شاعت تسمية «غني حرب». وكان رسّامو الكاريكاتور يصوّرون هذا «الغني» منفوخ البطن، يدخن سيجارًا، ويتأمل ببلاهة وعجرفة ساعة جيب ذهبية لا يعرف قراءة عقربيها. الحروب مولدة أوبئة في النفوس وفي الأجسام. تكثر فيها الآفات، وتنحط المعايير، وتبين الطباع على حقيقتها.

الحروب العربية ولَّدت ما نعرف وما لا نعرف. كثر تُجّار الأعراض، وتجّار الأخلاق، ويكثر تجّار الجثث. عرب ليبيا حولت البحر المتوسط من حوض حضارات إلى مدفن للمساكين الذين يفضلون الموت غرقًا على الحياة في بلدانهم. روى نازح سوري إلى الـ«بي بي سي» عربية، أن مهرّبي المهاجرين نقلوه إلى مصر ثم تركيا، ثم مصر، ثم زمبيا، ونهبوا منه كل فلس يملكه أو يستطيع استدانته، وما زال لم يصل إلى أي شاطئ أوروبي حتى الآن.

ليبيا هي الطريق إلى المدفن البحري منذ أيام القذافي. أراد أن يحيي ذكرى عمر المختار ففتح على إيطاليا أبواب البؤس الأفريقي. عندما التقطت صورة لرئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني يقبل يد القائد، عيَّرته الناس بذلك. لكن قبلة اليد البائسة كانت العمل الجدي الوحيد الذي قام به. كان يتوسّل إلى القائد أن يرد عن بلاده أمواج البائسين، أما عمر المختار فثمة طرق كثيرة لإحياء ذكراه، منها أن يحب ليبيا وشعبها ويحافظ عليهما.

ليبيا على مسافة قريبة من أوروبا. وهذا ما كان يرفع سعر نفطها الذي سلبته اللجان، ثم توالى على سلبه من جاء بعدهم. لكن القرب أيضا مشكلة أوروبية بسبب الفلتان وتزايد تجار الموت. ورغم أن تونس قريبة هي أيضا من إيطاليا، فقد تصرفت كدولة تحترم نفسها وأصول الجوار.

الشرق العربي يفيض باللاجئين في كل اتجاه، لأن بعض دوله على حافة التحلل كأوطان قابلة للحياة. ليبيا التي وحَّدها إدريس السنوسي الأول، لم تعرف هذا التفكك في ذروة الاستعمار الإيطالي. أما الاستعمار البريطاني والإمبريالية الأميركية، فكانا يريان في وحدتها مصلحة للاستقرار الدولي. ولذا، عندما وصل معمر على ظهر «الفاتح من سبتمبر»، ترك كلاهما القواعد العسكرية الباقية من الحرب العالمية، على الفور، وشاركا معه في احتفالات النصر والجلاء، كما لو كان عبد الناصر في عدوان السويس.

مهاجرو القوارب المنقلبة يشبهون، لمن يذكر، مهاجري الفيتنام الذين سموا «أهل المراكب» Boat People. أولئك البؤساء الذين أخذوا يفرّون على أول عوامة تظهر أمامهم خوفًا من البقاء في بلدهم عرضة للانتقام. لا أحد منهم كان يعرف أين سينتهي. هؤلاء المساكين اليوم هم ضحايا العصابات من «أغنياء الحرب». وهم علامة فاضحة على هزيمة البلدان التي ينتمون إليها، والتي يفضلون مياه الملح على ترابها.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com