محمود جبريل

محمود جبريل

سمير عطاالله

كان محمود جبريل إحدى الفرص الضائعة ليس في ليبيا وحدها؛ بل على مستوى العالم العربي. جيل من المتعلمين وذوي الكفاءات والهدوء الفكري، فاته الشراكة في السلطة أيام هَوَسها الجماهيري، ثم فاتها الاتفاق حوله عندما عمّ الصخب والفوضى، وانقسمت ليبيا من جديد إلى قبائل ومقاطعات وقساوات.

محمود جبريل كان وجه «الجيل المناسب»؛ الجيل الذي درس مثل غيره في مصر، ثم استكمل دروسه العليا في الولايات المتحدة، وكان شجاعاً بالقدر الذي جعله ينتمي إلى مجموعة سيف الإسلام، وعاقلاً بحيث لا يتجاوز، مع سيف الإسلام، المحاولات المتروّية للخروج بالبلاد بسلامة من الخلخلة السياسية والنفسية التي انتهت إليها ليبيا بعد 42 عاماً من الإبحار في أفكار «الكتاب الأخضر» وممالك الأخ العقيد.

كمواطن من المشرق العربي؛ كنت أعتقد أن محمود جبريل، الهادئ والمنفتح والمتمتع بشخصية كاريزمية وثقافة واسعة، سوف يكون أكثر الوجوه مقبولية في العالم العربي ولدى الأسرة الدولية بصورة عامة. أما في الداخل الليبي؛ الشاسع والمعقّد والعاري تماماً من المؤسسات الصلبة، بعد سنوات الجماهيرية وحكم اللجان، فلم يكن الأمر بالسهولة نفسها. لكن جبريل – والمجموعة التي أحاطت به – كان على قدر التحدي الداخلي أيضاً. وكان في الإمكان، لو أُعطيَ الفرصة الكافية، أن يقود المرحلة المؤقتة من دون كل هذه الحروب وهذا الخراب وهذه الحالة الانهيارية التي بُلي بها واحد من أغنى وأهم بلدان الخريطة العربية مشرقاً ومغرباً.

ولو كانت ليبيا أقلّ مالاً أيام الجماهيرية لربما كانت أوفر حظاً. فلا تمويل لحرب لبنان، ولا لحرب آيرلندا، ولا لحرب بوركينا فاسو، ولا لحرب الأردن، ولا لحرب زيمبابوي، ولا للحرب على مصر ولا على السودان، ولا مع إيران على العراق. وعندما سُئلت مارغريت ثاتشر مرة كيف تسمح ببيع السلاح إلى طهران، قالت: الأحرى بكم أن تطرحوا السؤال على الدول العربية مثل ليبيا.

محزنة وفاة محمود جبريل؛ خصوصاً في الزمن الضائع أيضاً. محزنة في كل الأحوال؛ فرداً أو جماعة. وأنا واحد من الذين وضعوا في البداية آمالاً كثيرة عليه. وخُيّل أن جيله، بكل معطياته وظروف المرحلة، سوف يحوّل «الربيع العربي» إلى دول متوازنة قادرة على التعايش مع وقائع القرن الحادي والعشرين. كان محمود جبريل محاوراً من الفئة الأولى، وصاحب أحلام تشبه أحلام الشعوب السعيدة مثل سنغافورة.

ربما كانت الدوامة الدولية يومها أبعد من واقعيته وذكائه. وربما كان الصخب الداخلي أكثر عنفاً مما يتحمل. وربما سبقت الطائرات القطرية (بما فيها ما ضاع منها على الطريق) العرب الراغبين لليبيا في حل بلا طائرات تتبعها سفن تركيا.

لكن «ربما» مثل «ليت»، لا نفع لها إلا في الأغاني. جيل محمود جبريل جيل عربي آخر ضاع بين عقل يمزق الخطاب في الأمم المتحدة، وعقول تمزق ليبيا نفسها.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com