ترامب الذي أحرج خبراء الشأن الإيراني – إرم نيوز‬‎

ترامب الذي أحرج خبراء الشأن الإيراني

ترامب الذي أحرج خبراء الشأن الإيراني

مشاري الذايدي

قال صديق يحب متابعة الميديا الأميركية، خاصة قناة «سي إن إن»: ما تفعله هذه القناة الأميركية اليسارية أو الليبرالية المتياسرة، أو «الأوبامية» تجاه أخبار إيران ومقتل قاسم سليماني ورفاقه، لو دفعت الدولة الإيرانية المال عليه، لما أتقنته (سي إن إن) بهذه الجودة والحماس في الدفاع عن إيران ومهاجمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بهذه الضراوة!

الحق أن هذا الصديق ليس الوحيد الذي يملك هذا الشعور تجاه انحراف التغطية الإعلامية الأميركية و«مراهقتها» في التنكيد على ترمب، وجعله في كل وقت ومكان وقرار وظروف، رجل الشر والجنون والأخطاء.

نعرف كلنا الحرب العوان بين الرئيس ترمب والميديا، أو «الكيديا» من الكيد، الأميركية اليسارية، لكن أن يصل بهم الحال، وهم في نهاية الأمر من مواطني أميركا، إلى الوقوف ضد بلادهم وهي تتعرض للحرب والضرب من عصابات إيران وحرسها الثوري، وفي يد قاسم سليماني دم أميركي غزير منذ عقود طويلة، فهذا – أظنه – لا يصنف في خانة الخلاف في الرأي… العادي، بل يصنف في مكان آخر!

كتب الكاتب الأميركي جوناثان توبين في صحيفة «نيويورك بوست» ناقداً لهذا الإعلام الأميركي الموتور، ودوره في هذه المواجهة الأميركية الكبرى مع إمبراطورية الشر الخمينية: «وسائل الإعلام في يسار الوسط (أي معظم وسائل الإعلام) كانت تعشق أوباما لدرجة أن أحد مساعديه وصفهم بغرفة الصدى».

وفنّد توبين جدلية اليسار الأميركي ضد ترمب بأن سبب التوتر مع إيران هو انسحاب ترمب من الاتفاقية الخبيثة مع إيران التي أبرمها معشوقهم باراك أوباما؛ لأن إرهاب سليماني ورفاقه في العراق وسوريا ولبنان واليمن تجاه أميركا ومصالحها وحلفائها، لم يتوقف أصلاً قبل وأثناء وبعد الاتفاق الأوبامي العظيم. ليس ذنب ترمب أنه رجل واقعي، وحازم، وهم حالمون ضائعون واهمون، لقد «اختار ترمب التعامل مع الواقع كما هو».

وفي خلاصة ملهمة قال توبين: «لم يكن ترمب خبيراً في السياسة الخارجية، لكن ارتيابه الغريزي تجاه هؤلاء الخبراء المزعومين كان أكبر عونٍ له، حيث يبالغ الخبراء في تقدير قوة النظام الإيراني».

ثم يختم واضعاً يده على موضع الداء في المرض الأميركي الإعلامي والسياسي: «عزم ترمب على الدفاع عن المصالح الأميركية هو الخطوة الأولى نحو إصلاح الضرر الذي ألحقه أوباما ومشجعوه في وسائل الإعلام بالقوة والهيبة الأميركية».

قنوات مثل «سي إن إن» و«سي إن بي سي» وصحف مثل «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز»، وأشباهها في الخدمات الأوروبية، بما فيها الناطقة بالعربية مثل «بي بي سي» و«فرانس 24» هي منابر تخذّل من مواجهة الشر الإيراني وتنفخ في كير الوهم الأوبامي اليساري القاتل.

ميزة الموجة الترمبية الكبرى، هي تجاوزها لتلال الضلال هذه… حان وقت اليقظة لا وقت الحالمين الضائعين الواهمين.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com