انتقام وليس من «مُنتَقَم منهم» – إرم نيوز‬‎

انتقام وليس من «مُنتَقَم منهم»

انتقام وليس من «مُنتَقَم منهم»

عريب الرنتاوي

لم ننتظر رد فعلٍ إيراني، يستجلب حرباً شاملة مع الولايات المتحدة، لا قِبَل لإيران بها … كنا من بين كثرة من المراقبين، ننتظر رد فعل «محسوب» تماماً… لكن ما حدث فجر أمس الأربعاء، جاء دون التوقع بكثير، سيما أن تأكدت التقارير الأولية، بأن أي من الأمريكيين لم «يُخدش» في الضربات الصاروخية الإيرانية.

لن نتوقف طويلاً عند «تسريبات» الحرس الثوري» التي تنتمي لمدرسة أحمد سعيد في الاعلام العربي، فلو أن ثمانين من الجنود الأمريكيين قتلوا ومئتين آخرين جرحوا، لما جرؤ الرئيس الأمريكي على الذهاب إلى غرفة نومه قبل إعلان الحرب الشاملة على إيران، ولكنا اليوم، أمام ميدان للمعارك، يتسع المنطقة برمتها … كما أننا لم نشتر يوماً، لا البضاعة الفلسطينية من قبل، ولا الإيرانية اليوم، بأن إسرائيل والولايات المتحدة «تُخفيان» خسائرهما … لا شيء يمكن إخفاؤه على هذا الصعيد، يمكن تــأجيل الكشف عن تفاصيل الخسائر (أسماء القتلى والجرحى)، وبخلاف ذلك، فإن المعلومات ستصل إلى وسائل الاعلام والرأي العام، بدءاً بعائلات الضحايا كما جرى العرف.

وزاد الطين بلّة، تواتر المعلومات التي بدأت على شكل «تسريبات»، قبل أن يجري تأكيدها من مصادر رسمية متعددة، من أن الجانب الأمريكي كان أُخطر مسبقاً بموعد العملية الانتقامية الإيرانية، قبل وقت كافٍ لتشغيل صافرات الإنذار، ودفع الجنود إلى المخابئ الحصينة … اليوم، ذهب جواد ظريف إلى تأكيد هذه المعلومة، قبل أن يلتحق به عادل عبد المهدي.

ثمة قدر هائل من «التهويل» في أوساط سياسيي وإعلاميي وعسكريي «محور المقاومة»، إن في قيمة العملية أو في دلالاتها و»رمزياتها» … ثمة قدر هائل من «التهوين» في قدرات المعسكر الآخر، وهو هنا الولايات المتحدة، التي بدت كما يقولون «مُهانة» و»مُذلّة» و»محقّرة»، بالنظر لمستوى الجرأة في الرد، ونجاح الصواريخ الإيرانية في تخطي الرادارات واختراق الدفاعات الجوية، وغير ذلك من أساطير تنسج حول عملية جاءت دون مستوى التوقع والرهان بكثير.

المهم، أن إيران أقفلت باب «الانتقام الإلهي»، واعتبرت أن ردها قد استكمل على حد تعبير جواد ظريف، ما لم تلجأ واشنطن لشن ضربات انتقامية، لم تنتشر جثث الأمريكيين وأشلاؤهم على مساحة الشرق الأوسط، ويبدو أن أحداً ليس بوارد عدّها … دُفن جثمان سليمان وأُنزلت رايات الثأر الانتقامية، بما يشي بأن إيران اكتفت بهذا القدر من «التصعيد»، حتى وإن لم تسقط «حق» حلفائها في استهداف ما يشاؤون من أهداف أمريكية، شريطة أن يكون بمقدور إيران الاحتفاظ بمسافة كافية عنهم.

ثمة من يضفي طابعاً «درامياً» على ما حصل، فيقترح أن العملية برمتها، لم تخرج عن نطاق «تفاهمات» توصل إليها وسطاء عديدون، تكفل لإيران حفظ ماء وجهها بعد الصفعة المؤلمة التي تلقتها من واشنطن، ولا تورطها في حرب لا قبل لها بها معها… هنا نذكّر بما كان قيل على لسان وسطاء، بأن واشنطن يمكن أن تصرف نظرا عن ردّ إيراني «متناسب» مع عملية الاغتيال المزدوج التي استهدفت سليماني والمهندس.

أين من هنا؟

يبدو أن إيران قد أنجزت الشق المتعلق من مهمة الثأر لسليماني … فهل انتهت المهمة بالنسبة لحلفائها في العراق وسوريا ولبنان واليمن؟ … أما الولايات المتحدة، فليس من الواضح تماماً ما الذي ستفعله تالياً، بيد أن من المرجح أنها ستمرر «فشّة الخلق» الإيرانية من دون ردود أفعال، أو أقله من دون ردود أفعال كبيرة.

الدستور

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com