قبلات… واشتراكات على الشاشات! – إرم نيوز‬‎

قبلات… واشتراكات على الشاشات!

قبلات… واشتراكات على الشاشات!

مشاري الذايدي

صناعة «الفرجة» التلفزيونية تشهد منذ سنوات قليلة أعظم ثورة في تاريخها، مع انطلاق البث المخصص للمنصات على الإنترنت، والمثال الأشهر في هذا الصدد هو منصة «نتفليكس» التي تقدم خدمتها عبر تطبيقها الخاص على أجهزة الموبايل و«التابلت»… بالإضافة طبعاً إلى التلفزيونات الذكية.

الثورة هي في الفكرة نفسها «الكونسبت» في السابق كنت تتفرج على ما يعرض لك في الجدولة التلفزيونية المعدّة مسبقاً، وعليك مواءمة أوقاتك مع برنامجك أو مسلسلك المرغوب، ثم تطورت التلفزيونات الذكية قليلاً من خلال ميزة الاستعادة والتوقيف والحفظ، بل والطلب من المكتبة، وذلك في القنوات مدفوعة الثمن عبر «الكيبل» أو جهاز الاستقبال الخاص «الرسيفر».

كل هذا صار من الماضي، وهناك عمالقة ينافسون اليوم «نتفليكس»، مثل «أمازون» و«ديزني»، وغيرها.

مع الأموال المتدفقة بغزارة على هذه الشركات، ارتفعت تكلفة الإنتاج، وتصنيع محتويات خاصة، تناسب ذوق المشاهدين، ويعرف ذوق المشاهدين من خلال التحليل الآلي الذكي لطبيعة التفضيلات والمشاهدات، حسب العمر والزمن والمنطقة الجغرافية.

عند هذه اللحظة، تخلق مشكلات كبيرة مع الدول وأدوات الضبط الاجتماعي العام، قبل ذلك كان التصريح لمنتج تلفزيوني أو سينمائي بيد الدولة، اليوم بيد من؟

لا بد أن كثيراً منكم، ممن يشاهد عروض «نتفليكس» وغيرها، لاحظ الجرأة الشديدة التي تعرض بها السلوكيات والأفكار، لن أناقش الدعايات السياسية غير المباشرة أو المباشرة، دعونا في مثال واحد، وهو تحسين ودعم فكرة الشذوذ الجنسية، أو المثلية، بمناسبة درامية أو من دون.

أغلب الإنتاجات التي نراها اليوم في هذه المنصات، لا بد من مرور مشهد أو خط درامي عن وجود علاقة مثلية بين ذكر وذكر أو أنثى وأنثى، ويتكثف هذا الأمر بتواتر، ولا تدري ما مقتضى الحاجة الدرامية لذلك؟

من المؤكد أن هناك قوى ضغط تدعم تكريس هذا الأمر وتطبيعه لدى المشاهد، تنفق على هذه الإنتاجات بشكل غير مباشر.

طبعاً رفض العلاقات المثلية ليس حكراً على المسلمين، بل هو ربما موقف غالب الثقافات الإنسانية، خذ لديك هذا المثال الحديث الذي نشرته «بي بي سي» البريطانية:

حذفت شركة ديزني مشهداً قصيراً لامرأتين تقبلان بعضهما من النسخة السنغافورية لأحدث أفلام «حرب النجوم». ويحتوي «ذا رايز أوف سكايووكر» على أول قبلة مثلية في تاريخ السلسلة – وصفها نقاد بأنها «ومضة قصيرة لامرأتين تقبلان بعضهما ضمن مجموعة من الشخصيات»… يذكر أن سنغافورة لا تعترف بزواج المثليين وتعد العلاقة الجنسية المثلية غير قانونية.

ما يسري على مسألة المثلية يسري على مسائل أخرى، أفكار، مثل النضال البيئي السياسي، وغيرها، تعمل هذه المنصات على تكريسها في الوعي، خصوصاً لدى المراهقين ممن يتشربون هذه المنتجات بهدوء… وإلحاح دائم.

المعركة… معركة صناعة الذوق والوجدان… لا تقل شراسة عن معارك الدبابات والطائرات.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com