لو كان الكساسبة إماراتيًا أو سعوديًا!

لو كان الكساسبة إماراتيًا أو سعوديًا!

مشاري الذايدي

السعودية، كما الأردن، شريك فاعل في التحالف الدولي ضد «داعش»، وطائرات القتال السعودية تُسهم في محق هذا التنظيم المجرم.

في الحروب تراق الدماء ويقتل الناس وتسكب العبرات، ولكن الحروب طريق لا بد منه لتحقيق السلام، والعرب قالت من قبل: «القتل أنفى للقتل».

سقطت طائرة الطيار الأردني معاذ الكساسبة في مواقع «داعش»، وتم أسره، وحينها قيل لو أن «داعش» لديهم أثارة من عقل سياسي لحافظوا على سلامة الضابط الأردني الشاب، أولا لتحسين الصورة العامة عند الأردنيين وغيرهم، وثانيا لمقايضة السلطات الأردنية بمساجين لديها. لكن «داعش»، وكما هو لائق بهم، فضلوا طريق الدم والحرق.

قتلوا معاذ الكساسبة بخيال مريض، لا يصدر إلا من نفس مشوهة، حرقوا الشاب داخل قفص، ثم دفنوه في الركام، وتم تصوير ذلك كله، كان غرضهم بث الرعب. وحصل لهم نقيض مرادهم، فقد ثار الأردنيون غضبا وحنقا، وطالبوا بالانتقام السريع من «داعش».

هذه المعركة ليست معركة أميركا ولا الغرب، بل هي معركة المسلمين أنفسهم، حتى لو تخاذل عنها الأميركان، بل العالم كله، فما يفعله «داعش» إيذاء شديد للإسلام والمسلمين، وصدق ملك الأردن عبد الله الثاني حين قال: «إننا نخوض هذه الحرب لحماية عقيدتنا وقيمنا ومبادئنا الإنسانية».

أتساءل هنا ماذا – لا سمح الله – لو كان محل معاذ الكساسبة طيار سعودي في أسر «داعش»؟

هل كنا سنرى ونقرأ تلك التعليقات التبريرية في «تويتر» وغيره التي تهون من فعلة «داعش» الخسيسة هذه؟

تعليقات صدرت ليس من منتمين للتيار الأصولي، فهذا متوقع منهم نصرة لـ«المجاهدين» من أعضاء «جبهة النصرة» و«القاعدة» و«داعش»، بل تعليقات صدرت من كتاب ومحسوبين على الوسط الثقافي والإعلامي، بدعوى أن هناك قتلى للمسلمين، لم يبك عليهم أحد، فلن نبكي على الكساسبة حتى يبكوا على قتلانا! أو بدعوى أن هذا رد من «الدولة» الإسلامية للثأر لقتلاها، أو أي تعليق آخر، يصب في التهوين من وقع الجريمة القذرة.

المعنى واضح، ومتصل في سياق واحد، فهؤلاء الكتاب، من مدعي الوعي المدني، كانوا من قبل ينفون أن تكون «القاعدة» خلف هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، ثم صاروا يؤمنون بنظرية المؤامرة في وجود هذه الجماعات وأن خلفها الموساد أو إيران، بل إن أحدهم ممن يكتب عمودا يوميا أرادنا أن نقتنع بأن إيران هي خلف هجوم «داعش» على حدود السعودية الشمالية في عرعر!

بسبب هذا الخطاب الإعلامي المتملق للشعبوية الأصولية وهن العزم ورق العظم عن مجابهة «جذور» الإرهاب.

الحرب على «داعش» و«النصرة» و«القاعدة» وقبلهم جماعة الإخوان، حرب ضرورة وليست اختيارا.

بعث خادم الحرمين الملك سلمان ببرقية مساندة لملك الأردن وأسرة الكساسبة. وقالت السعودية عبر مصدر رسمي وهي تعلق على جريمة حرق الكساسبة إن المملكة «تؤكد مجددا على عزمها وتصميمها في المضي قدما في محاربة هذا الفكر الضال وكافة التنظيمات المتطرفة التي تقف وراءه لاستئصاله من جذوره».

كلام واضح.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com