رمضان و«الربيع العربي»

رمضان و«الربيع العربي»

مأمون فندي

ما علاقة شهر رمضان بالربيع العربي؟ ظاهره يبدو أن لا علاقة هناك، ولكن مع كشف القشرة الأولى، ندرك أن الصدق مع النفس ومع الآخر هي صفة ملتصقة بشهر العبادة. وبالصدق أعني أن نصدق قادتنا القول، بأن نقول لهم إن كل التبريرات الإعلامية الواعدة بغد أفضل، في ظل وجود الظروف ذاتها، والمحركات الاجتماعية ذاتها التي أنتجت ربيع 2011، لا تعدو كونها كذلك دغدغة لرغبات تعقبها نكبات، إن لم نواجه وبصدق تلك العوامل التي أدت إلى الانهيار في 2011.

تحدث ولي العهد السعودي في أكثر من موضع عن 1979 والثورة الإيرانية، على أنها سبب كارثة الإقليم، وبالفعل كانت كذلك، ولكن الكارثة تضاعفت بدفن الرؤوس في الرمال وسكب الأموال على المشكلة، كبديل عن مواجهة مظالم 2011 التي ما زالت ظاهرة للعيان.

ما قبل 2011 نشرت الأمم المتحدة تقريرها التنموي عن العالم العربي أكثر من مرة، وفِي كل مرة كانت تشير إلى العجز في التعليم، وفي حرية التعبير، والعجز في السياسات العامة، والعجز في الشرعية، والعجز في الموارد البشرية وتنميتها، إضافة إلى تلك الفجوة القاتلة ما بين الفقراء والأغنياء.

في كل دول الربيع، من اليمن إلى مصر إلى ليبيا وسوريا وتونس، ثم أخيراً الجزائر والسودان، كلها دول غنية بالموارد، فقيرة في إدارة هذه الموارد، نتيجة للفساد الذي أصبح المؤسسة الأولى في تلك الدول ولا يزال.

عدم مواجهة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ثورات 2011، واستبدال دعايات إعلامية بها، لا تصل أسماع حتى أطفال المدارس ولا تقنعهم، سيجعلنا ندور في حلقة جهنمية مفرغة لسنوات طويلة قادمة. سنوات يتصدر فيها محدودو المعرفة المشهد، ليملأوا الشاشات بعبارات مرتبة لا تحتوي على أي معنى، كبديل عن مواجهة المشكلات الحقيقية لمجتمعات ودول ينخر فيها فيروس الفساد بمعناه الواسع، من فساد الإدارة والحكم إلى فساد الذمة.

كارثة 2011 ستبقى معنا لفترة طويلة، ما لم نواجه الأسباب التي أدت إليها.

عودة إلى علاقة شهر رمضان بالربيع العربي، أقول: إن ما يجب أن يصوم عنه العرب ليس الطعام والشراب لمدة شهر؛ بل على العرب جميعاً – حكاماً ومحكومين – أن يعقدوا النية على الصوم عن الفساد لعقد من الزمان على الأقل، كي ينصلح حال البلاد والعباد.

الفساد هو علة العرب الأولى، ذنب لا يكفِّر عنه صوم أو إطعام مسكين، إنه الذنب الأعظم في تلك المرحلة التي نحياها، هو الرذيلة الأولى التي أدت إلى انهيار الدول في 2011، رذيلة باقية معنا إلى الآن.

الفساد لا يصلحه وهج الشاشات، أو حُلة المذيع وفستان المذيعة وتسريحة شعرها؛ بل هذا من تجليات الفساد أيضاً، عندما يتصدر المشهد وهج الكذب.

صوموا عن الفساد أولاً.

إن ما يحدث في السودان والجزائر لهو مجرد تذكرة بأن الربيع باقٍ بقاء الفساد، ولن يتركنا. الثورات ستبقى تختمر تحت الرماد؛ لأن أسبابها باقية، فقط مجرد نسمة هواء وتتوهج النيران وتشتعل مرة أخرى. سكب الأموال على الرماد لن يطفئ النار؛ بل يزيد من احتمالية اشتعالها بقوة أكبر من تلك التي شهدناها في 2011.

آن الأوان لنصدق من يديرون دفة الأمور القول، لنعلن لهم في شهر الصدق أن الأمور ليست على ما يرام، وأن وهج الشاشات والمسلسلات وأحاديث التلفزة لن تؤدي إلا إلى مزيد من الغضب. الكذب والفساد هما وقود الثورات. مرة واحدة وفِي شهر الصدق نواجه أهلنا ممن يحكمون بكلمة صدق: الربيع قادم ما لم تتغير الأوضاع، من خلال سياسات يصنعها العلماء، وليست دعاية يرددها البلهاء.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة