تيريزا ماي باقية في رئاسة الوزارة – إرم نيوز‬‎

تيريزا ماي باقية في رئاسة الوزارة

تيريزا ماي باقية في رئاسة الوزارة

جهاد الخازن

تظاهر أكثر من مليون بريطاني ضد الخروج من الاتحاد الاوروبي يوم الأحد، وسرت في شارع بارك لين وكان مغلقاً بوجود عشرات ألوف المتظاهرين، وذهبت الى ساحة البرلمان وكانت ملأى بالمتظاهرين.

كنت في طريقي الى البرلمان عندما سألني متظاهر لماذا لا أحمل علم الاتحاد الاوروبي. قلت له إنني سائح إلا أنني أؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد لأن خروجها سيكون كارثة على الاقتصاد البريطاني، وبالتالي المواطن العامل. هو ربّت على كتفي وشكرني.

هناك المادة 50 ذات العلاقة بالانسحاب من الاتحاد، وقرأت أن 5.7 مليون بريطاني وقعوها، مع أن أي عريضة يوقعها أكثر من مئة ألف مواطن تحتاج الى العرض على البرلمان.

هناك أعضاء في حزب المحافظين يريدون من رئيسة الوزراء تيريزا ماي أن تستقيل، وهناك مؤيدون لها في الحكومة والبرلمان. وثمة احتمال أن تدعو ماي البرلمان للنظر مرة ثالثة في اقتراحاتها للبقاء في بعض أنشطة الاتحاد الاوروبي. هي لم تقل إنها ستفعل، وبعض المعلقين يتوقع تصويتاً ثالثاً على خطتها للخروج هذا الأسبوع.

إذا صوّت البرلمان مرة ثالثة على رفض خطة ماي للخروج فعليها أن تستقيل، وربما تبعها في رئاسة الوزارة أحد الأعضاء من مؤيدي البقاء في بعض أنشطة الاتحاد الاوروبي. هذا كله من نوع الاحتمالات التي قد يفوز أحدها أو تُرفَض كلها لتنتقل بريطانيا الى الوضع الآخر وهو الانسحاب من الاتحاد الاوروبي من دون أي اتفاق.

الوضع تحسّن بين الأحد والاثنين فالمؤامرة لجعل تيريزا ماي تستقيل فشلت، وهي باقية في الحكم حتى إشعار آخر، وهي قابلت بعض كبار شخصيات الحزب المحافظ في مقرها الشتوي، ولعل الاجتماع معهم أسفر عن اتفاق على انسحاب أقل كلفة من الخطة التي وضعتها رئيسة الوزراء للانسحاب.

هي طلبت الاجتماع بعد تردد أخبار عن أن أعضاء في الحكومة يريدون استقالتها، ويفضلون أن يقود الحكومة بعدها نائبها ديفيد ليدنغتون، أو مايكل غوف، وزير البيئة. ليدنغتون وغوف حضرا الاجتماع وأنكرا أنهما يريدان من السيدة ماي أن تستقيل وأيضاً حضر الاجتماع وزراء وأعضاء كبار من حزب المحافظين والمؤامرة ضد تيريزا ماي انهارت مساء الأحد.

هناك نواب يريدون أن يأخذ مجلس العموم زمام المبادرة وأن يطلع بتعديلات لخطة ماي للإنسحاب. آخرون يريدون أن تصرح رئيسة الوزراء في البرلمان بأن بريطانيا لن تترك الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق على الخروج، تؤيده قيادة الاتحاد في بروكسيل.

هناك ضغوط داخل حزب العمال على رئيسه جيرمي كوربن للقبول باستفتاء آخر على الخروج من الاتحاد الاوروبي. وزير الظل للخروج من الاتحاد السير كير ستارمر قال إن خروج بريطانيا يجب أن يوافق عليه الناخبون البريطانيون في استفتاء جديد.

وزير المالية فيليب هاموند زاد الضغط على تيريزا ماي بقوله إن البرلمان يجب أن يصوّت على خطة انسحاب غير ما عرضت ماي، وأن يوافق عليها للتفاوض عليها مع الاتحاد الاوروبي.

الصحيح الآن أن تيريزا ماي هزمت مؤامرة بعض أركان حزبها لإرغامها على الاستقالة، وهي ستتخذ قراراً جديداً بالنسبة الى الانسحاب هذا الأسبوع تعرضه على البرلمان للموافقة.

البرلمان رفض خطتها الأصلية التي تتضمن اتفاقاً مع الاتحاد الاوروبي ولا أرى أنه سيغيّر موقفه هذا الأسبوع. رغم كل ما سبق أؤيد السيدة تيريزا ماي ضد خصومها من محافظين وعمال فأنا أراها أفضل من جميع الذين يريدون خلافتها في رئاسة الوزارة.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com