سعيد عقل في بغداد

سعيد عقل في بغداد

إنعام كجه جي

في سن المراهقة، كانت تصيب لوثة الشعر أغلب العراقيات والعراقيين، فمنهم من يرعوي بعد البلوغ، بينما تمضي قلّة في ذلك الغي الجميل ويصبحون شعراء حقيقيين. ومثل غيري، كتبت في سن مبكرة خواطر ساذجة سميتها قصائد، وشجعني الوالد فأهداني أسطوانة من الحجم الكبير (45 دورة)، كانت قد صدرت في بيروت وتحمل تسجيلا لمجموعة من أشعار سعيد عقل مع إخراج موسيقي، هذا شاعر لا يكتب مثل الشعراء الذين أعرف أو الذين نطالعهم في منهج الدراسة، كأنه يخرج ليصطاد في بستان اللغة، ينحت الاشتقاقات الغريبة والتراكيب المدهشة ويلاعب صقور الذرى أو عصافير الحب.

في الصيف التالي، كنا في برمانا بلبنان، قبل حربه وحروبنا، ورأيت في فندق «كلاريج» كهلا ذا هامة عالية وخصلات شَعر كأن بينها والمشط خصومة، إنه سعيد عقل يخرج من الأسطوانة السوداء ويتجسد أمامي. وها هو يجالس في الشرفة مع سيدة جميلة من نزيلات الفندق هي فينوس خوري، الشاعرة والكاتبة المعروفة باللغة الفرنسية، اليوم. وقد تطفلت عليهما باعتباري «شاعرة من العراق»، رغم أن سني لم يكن يتجاوز الـ14، واستمعت إليه يلقي أبياتا غزلية بين يديها بينما تضحك هي مزهوة ومتغاوية. إن ضحكاتها تصيبه بالحنق فيغضب ويقول إن أشعاره تبكي النساء. لقد قرأ على فيروز بيتين كتبهما لها فسالت دموعها على خديها: «قال اللي عم يشقى: كل شي للموت/ لا تصدقي، بيبقى مين يركع وهل الصوت».

فيروز هي الصوت الذي حمل إلى العرب أشعار سعيد عقل بالعامية اللبنانية، وقصائده الفصيحة التي قالها في الشام ومكة وعمّان والقدس. فهل تكون أُغنيتها الفذة عن بغداد من تأليفه أم من كلمات الأخوين رحباني، كما تشير أغلب المصادر؟

لقد استمعت إليها تغنيها في حفلة لها بقاعة «الخلد» في بغداد عام 1976، والحضور في حالة وجد وانخطاف: «بغداد والشعراء والصورُ/ ذَهَبُ الزمان وضوعُهُ العَطرُ/ يا ألف ليلةَ يا مُكَمّلة الأعراس/ يغسل وجهك القمرُ»، حتى إذا وصلتْ إلى المقطع الذي تقول فيه: «جئتُ من لبنان من وطن/ إن عاكستْه الريحُ تنكسرُ»، ارتفع من القاعة صوت يعترض: «بل ينكسر».

وكان التعليق الفظ، وحرائق لبنان في أولها، صادرا عن الشاعر السوري خليل خوري، إنه صاحب قصيدة «من قاسيون أُطلّ يا وطني/ أرى دمشق تعانق السُحبا»، وقد أدتها المغنية دلال شمالي، أثناء إقامتها في العراق، فصار عجز البيت: «أرى بغداد تعانق السحبا».

كتب الزميل أمير الحلو أنه بحكم عمله في وزارة الإعلام، آنذاك، رافق الرحابنة أثناء حفلاتهم في بغداد، واطلع على كلمات الأُغنية قبل أن تؤديها فيروز على المسرح، فقال، مازحا، لعاصي ومنصور إنها أُغنية محايدة وكأنها تخاطب كوبنهاغن وليست عاصمة عربية. وقد اقترح إضافة عبارات الفخر والمجد والتاريخ التليد على عاصمة الحضارة الإسلامية، وكان منصور هو الذي يناقشه في الموضوع وهو الذي يجري تعديلات على النص، مما يؤكد أنه صاحب القصيدة. وماذا عن الأبيات ذات التقديم والتأخير والبناء الممهور بختم سعيد عقل؟ من كتب: «بغداد هل مجدٌ ورائعةٌ/ ما كان منكِ إليهما سفرُ/ أيام أنتِ الفتح ملعبه/ أنّى يحطّ جناحَه المطرُ»؟

منصور رحباني أم عقل؟ من الصعب القطع بجواب، ففي القصيدة رسائل سياسية تأتي من خارج ملاعب الشاعر الذي عاش، مترفعا، قرنا وسنتين، وهي تبدو موجهة للحاكمين في بغداد: «يا من يُواجدني ويُنكرني حذرًا/ وإنّ طريقنا الحذرُ/ بيني وبينكَ ليس من عتبٍ/ حُيّيتَ تُنكرني وتعتذرُ».

زار سعيد عقل بغداد أواسط التسعينات، وزحف كل شعراء المدينة للاستماع إليه، لكنهم وجدوا أستاذا جاء يلقي عليهم درسا في البلاغة، مستعيدا قصيدة الشاعر الجاهلي ثابت بن جابر: «أتوا ناري فقلت منون أنتم»، وتروي الشاعرة ريم قيس كبة أن صوته كان يهدر عميقا في الحديقة الواسعة لاتحاد الأدباء وهو يشرح لماذا قال الشاعر «منون»، ولم يقل من أنتم؟ هذا قليل من جنون عظمة الشاعر الراحل.

*الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com