إسرائيل تسرق دافع الضرائب الاميركي

إسرائيل تسرق دافع الضرائب الاميركي

راجعت مادة جمعتها على امتداد أسبوعين أو ثلاثة ووجدت ثلاثة أخبار من ثلاثة مصادر عن موضوع واحد، أسجل للقارئ عناوينها وكانت: مجلة فوربس تقول إن حماس ثانية الجماعات الإرهابية ثراء في العالم. والارهابيون الأثرياء لا يحتاجون إلى مساعدة خارجية. ويجب أن تقطع الولايات المتحدة مساعداتها لفلسطين لتأييدها الإرهابيين.

أقول إن حماس حركة تحرر وطني والتبرعات لها من عرب ومسلمين غير مغمسة بدم الأبرياء، وإن الإرهابيين الأثرياء هم أعضاء الحكومة الإسرائيلية والذين انتخبوهم، وإن فلسطين، أو السلطة الوطنية، لا تؤيد الارهاب فهذا رأيي، وأهم منه لأنني لست محايداً أنه عندما إتهم مجرم الحرب بنيامين نتانياهو السلطة الوطنية الفلسطينية بالتحريض الذي أدى الى هجوم على الكنيس في القدس ردَّ عليه يورام كوهين، رئيس الأمن الاسرائيلي، وقال حرفياً: “عباس (أبو مازن) لا يهتم بالارهاب ولا يحرِّض على الارهاب. هو لا يفعل ذلك حتى وراء أبواب مغلقة”.

هذا الكلام حسم موضوع التحريض فماذا عن الارهاب وتمويله؟ الارهابيون الأثرياء صفة اسرائيل وحدها، فعندي ألف إعتراض على حماس، خصوصاً من ناحية تعاملها مع مصر، إلا أنها تبقى حركة تحرر وطني. أما الارهابيون الأثرياء الاسرائيليون فهم يسرقون أموال دافع الضرائب الاميركي بدعم من الكونغرس الذي إشتراه لوبي اسرائيل ووضعه في جيبه.

عندي أخبار عن إستطلاع للرأي العام الاميركي يُظهِر أن أكثر من 60 في المئة من الاميركيين يرون أن بلادهم تقدم الى اسرائيل مساعدات كثيرة، أو أكثر مما يجب. هؤلاء الاميركيون يشكون من دون أن يعرفوا الرقم الحقيقي للمساعدات، فهي كانت مئة مليون دولار سنة 1949 وبلغت الآن 3.1 بليون دولار في السنة، والمجموع الرسمي 120.4 بليون دولار منذ تأسيس اسرائيل. هذا الرقم لا يضم المساعدات غير المعلنة والتبرعات المعفاة من الضرائب، وهي تزيد على 120 بليون دولار أخرى. وشخصياً أزيد عليها المساعدات العسكرية والاقتصادية لمصر والأردن فسببها توقيع كل منهما معاهدة سلام مع اسرائيل لذلك فالمساعدات هذه لاسرائيل قبل مصر والأردن.

المساعدات الاميركية الحقيقية لاسرائيل تتجاوز 400 بليون دولار منذ تأسيسها. أي ما يزيد على كل المساعدات الاميركية لبقية العالم، وهي كانت كافية لتعمير وسط المدن الاميركية ومنع ديترويت من الافلاس.

دولة مستوطنين بقيادة إرهابيين تتلقى ما يزيد على بقية العالم مجتمعاً، ثم يريد أنصار الارهاب وقف المساعدة الاميركية المحدودة جداً للسلطة الوطنية (وهذه أيضاً تصب في حساب اسرائيل ليبقى الفلسطينيون في عملية السلام).

لا أريد أن يضيع القارئ في التفاصيل، وأقول باختصار ووضوح إن المساعدات الأميركية لاسرائيل في خمسينات القرن الماضي كانت اقتصادية في أكثرها، وأمرت حكومة كنيدي في سنة 1962 المجلس الصهيوني الاميركي بالتسجيل كعميل خارجي لاسرائيل. والتغيير الأهم لم يبدأ إلا مع إدارة ليندون جونسون الذي كانت له عشيقة يهودية إسمها ماتيلدا كْرِيم أقامت في البيت الأبيض مع زوجته ليدي بيرد، فادارة جونسون بين 1963 و1969 زادت المساعدات الاقتصادية لاسرائيل كثيراً وأتبعتها بمساعدات عسكرية. وفي سنة 1984 أصدر الكونغرس ما يُعرَف باسم “تعديل كرانستون” ولم تعد اسرائيل تتلقى قروضاً بل هِبات. ووصل الأمر الآن الى تلقي اسرائيل عشرة في المئة معلنة من المساعدات الخارجية الاميركية أراها في الحقيقة 50 في المئة بزيادة المساعدات السرية وغير المعلنة.

مضى زمن كانت فيه الولايات المتحدة أمل الشعوب الطامحة للخروج من الاستعمار الاوروبي، ومشروع مارشال أعاد بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، والنقطة الرابعة ساعدت الدول النامية حول العالم. اليوم الذَنَب الاسرائيلي يهزّ الكلب الاميركي والضحية دافع الضرائب الاميركي مع بقية العالم.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎