أحسنت يا ريّس!

أحسنت يا ريّس!

مشاري الزايدي

سجال مثير حصل في المؤتمر الصحافي الجامع في القاهرة قبل يومين، بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والفرنسي مانويل ماكرون، مع بعض الصحافيين، المصريين والفرنسيين.

قبل استعراضه، نطالع طرفاً من «التحضير» الدعائي الذي سبق ورافق زيارة ماكرون للقاهرة، من قبل بعض الجمعيات التي ترفع شعار حقوق الإنسان، للضغط على الرئيسين الفرنسي والمصري، على طريقة «ماتسكتلوش»!

مثلاً، منظمة «هيومن رايتس ووتش» العجائبية تحدثت، مخاطبة الفرنسي ماكرون، عن «وضع كارثي» لحقوق الإنسان في مصر، مع المطالبة بإطلاق سراح «كل السجناء» المحتجزين ظلماً، وطبعاً هم من يحدد من هو المظلوم، وليس القضاء المصري!

صاحبنا ماكرون حاول تبييض وجهه مع هذه المؤسسات – نستحضر هنا مظاهرات الشارع الفرنسي ضد ماكرون – فقال في المؤتمر إنه لم يسكت، وتحدث مع السيسي عن «أفراد» محددين بالاسم طالب بالإفراج عنهم. ومرة أخرى، تجاوز رئيس الجمهورية الفرنسية أصول الدول، وسيادة القضاء المصري!

بين مصر وفرنسا مصالح اقتصادية وأمنية ضخمة، وكان الرئيس الفرنسي قد رفض، لدى استقباله السيسي في باريس أكتوبر (تشرين الأول) 2017، إعطاء «دروس» لضيفه حول هذه المسألة الحساسة، مما أثار انتقادات المنظمات الحقوقية.

الأمر الذي جعل صحافياً مصرياً يسأل ماكرون في المؤتمر الأخير قبل يومين، بما معناه: هل تراجعت عن موقفك السابق؟!

أعجبني في رد الرئيس المصري السيسي قوله لصحافي فرنسي بالمؤتمر: «ماذا كنتم تستطيعون أن تفعلوا لنا لو أن حرباً أهلية قامت في مصر؟». وصدق السيسي حين قال بالمناسبة ذاتها: «إن مشروع دولة دينية في مصر فشل»، ولذلك ينتقم الإرهابيون بسلسلة جرائم قتلت أعضاء القوات المسلحة والشرطة، وأبناء الكنيسة المسيحية من المصريين.

الحق أن الرئيس المصري – مهما كان موقفك منه – يقوم بواجبه الوطني في صون الدولة المصرية، وحماية الشعب المصري، وتوفير الأسباب التي تنقل مصر من حال إلى حال، بصرف النظر عن «هراء» الخواجات الفارغ، هذا إذا سلمنا بحسن النية، وغلبة السذاجة، وهيمنة الوقاحة العادية على مسيري هذه الكيانات.

لكن لو أخذنا بالحذر والتحوط، فخلف أكمة هذه المؤسسات الغربية ما خلفها من الشبهات السياسية، لأنها دوماً تركز على ناس… وتهمل أو تداعب بلطف آخرين!

دعايات جماعة الإخوان «دولياً»، ومن يحالف الإخوان، وهو يدري أو لا يدري، ضد مصر، وضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، واضحة ومؤثرة، وأحياناً يرددها بعض من يعتقد أنه ضد الإخوان، على شكل تبادل نكات مبرمجة، عبر «الواتساب» مثلاً، لزرع الإحباط تجاه مستقبل مصر.

باختصار: أحسنت، يا ريّس.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com