عصابة اسرائيل تدير الكونغرس

عصابة اسرائيل تدير الكونغرس

أدلسون بليونير يملك كازينوات قمار في لاس فيغاس، وقد تبرع للمرشحين الجمهوريين في انتخابات مجلسي الكونغرس قبل أيام بحوالى 400 مليون دولار، والآن جاء وقت قبض الثمن. هو يعارض القمار عن طريق الإنترنت، لأنه يحرمه زبائن في لاس فيغاس، ويريد من مجلسي الكونغرس اللذين يسيطر عليهما الجمهوريون منعه، مع أن في ذلك اعتداء على حقوق الولايات بحسب كلام خبراء دستوريين.

إحدى عشرة جماعة محافظة بعثت برسالة إلى المشترعين تحذر من خطة أدلسون بعد أن تبنى نصف الأعضاء الاثنين والعشرين في اللجنة القانونية لمجلس النواب تشريعاً كتبه محامٍ يعمل لأدلسون.

هكذا تشتري عصابة الحرب والشر من أنصار إسرائيل أعضاء الكونغرس، والصهيوني الآخر حاييم صابان يمول هيلاري كلينتون ومرشحين ديموقراطيين. وما كنت لأكتب هذه السطور لولا أن الاثنين اجتمعا في المجلس الإسرائيلي الأميركي في واشنطن وتنافسا في تأييد إسرائيل.

صابان قال إن في المفاوضات مع إيران، الولايات المتحدة تقدم كثيراً من «الجزر» وقليلاً من «العصي»، وأدلسون قال إنه سواء كان المشترعون جمهوريين أو ديموقراطيين أو مستقلين فالكل واحد في تأييد إسرائيل، وزاد أنه «سيقوم بعمل» إذا لم يكن الاتفاق مع إيران مرضياً لإسرائيل.

ربما كنت تجاوزت ما سبق كله لولا حديث الرجلين عن «نيويورك تايمز» و»واشنطن بوست»، فقد قال صابان إن جيف بيزوس، مؤسس «امازون»، اشترى «واشنطن بوست» بمبلغ 250 مليون دولار، فيكون بذلك سرقها لأن ثمنها أعلى من ذلك كثيراً. أدلسون صرَّح بأنه يريد شراء «نيويورك تايمز» التي تملكها أسرة أوخس – سلزبرغ اليهودية، وعندما قال له صابان إن الجريدة ليست للبيع رد أدلسون بأن الطريقة الوحيدة هي الفلوس، فإذا ارتفع الثمن كثيراً سيثور المساهمون في الجريدة على أصحابها ويصرّون على بيعها ليقبضوا ثمناً يزيد كثيراً على السعر الحقيقي للسهم.

لو اشترى هذان المتطرفان اللذان يؤيدان إسرائيل وهي تقتل الأطفال «نيويورك تايمز» لقضيَا على ما تبقى من سمعتها، فهي جريدة عريقة موضوعية إلا في تغطية إسرائيل، وأخبارها دائماً صحيحة، وفيها بعض أفضل الكتّاب والمعلقين، مع وجود آخرين أكتفي بالقول إنني لا أحترمهم.

اعتراضي هو على مجلس التحرير (وأستطيع أن أقول الشيء نفسه عن «واشنطن بوست»)، لأنه يضم ليكوديين من أنصار إسرائيل يعمون عن جرائم دولة نازية جديدة تحتل وتدمر وتقتل الأطفال، ويهاجمون حماس من دون أن يروا ما يفعل الاحتلال، أو يتحاملون على الحكم الجديد في مصر متجاوزين إرهاب أنصار بيت المقدس حلفاء داعش.

يعوضني عن مجلس التحرير وبعض أعضائه وجود أمثال بول كروغمان الذي قرأت له مقالاً الأسبوع الماضي يؤيد فيه موقف الرئيس باراك أوباما من المهاجرين غير الشرعيين، رحمة بأطفالهم. هل يعرف القارئ العربي أن شبكات التلفزيون الأميركية الكبرى مثل أي بي سي وإن بي سي وفوكس وسي بي أس تجاهلت خطاب الرئيس مفضلة بث مسلسلات، فلم يُذَع الخطاب إلا على محطات «الكيبل»؟

هناك أيضاً توماس فريدمان، وكان أخيراً في دبي وكتب مقالات جمعت بين الموضوعية والمهنية. وأحترم كثيراً نيكولاس كريستوف الذي لا أذكر أنني اختلفت معه على أي قضية في السنوات الأخيرة سوى البحرين، حيث أعتقد أنه خُدِعَ. كروغمان وفريدمان وكريستوف يهود أميركيون يمكن لأي عربي أن يتفق معهم، فأزيد عليهم مورين داود التي أسعد بقراءة مقالاتها.

غالبية اليهود حول العالم طلاب سلام وليسوا صابان وأدلسون وبنيامين نتانياهو أو رون بروسور، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، الذي قال أخيراً إن السكوت عن الإرهاب يشبه تأييده. لو أنه كان يتحدث عن إرهاب إسرائيل لصَدَق.

(الحياة)

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎