ترامب لا يزال يحارب اللاجئين إلى الولايات المتحدة

ترامب لا يزال يحارب اللاجئين إلى الولايات المتحدة

جهاد الخازن

شاء دونالد ترامب أم أبى تبقى الولايات المتحدة بلد مهاجرين منذ تأسيسها وحتى اليوم. المهاجرون كانوا حوالى عشرة في المئة من المواطنين سنة 1850 وأعدادهم زادت الى حوالى 15 في المئة سنة 1910، ثم هبطت الى خمسة في المئة سنة 1970 وعادت فارتفعت الى حوالى 13 في المئة سنة 2017.

أرقامي صحيحة، وبعضها من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). هذه الأرقام تقول إن المهاجرين توافدوا الى الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر وبلغوا حوالى مليون سنوياً في 1910 وهبطوا الى 160 ألفاً في السنة بعد انتهاء الربع الأول من القرن العشرين.

أرقام الاميركيين الذين هاجروا من بلاد أجنبية تختلف كثيراً من منطقة الى منطقة فهم لا يتجاوزون خمسة في المئة في الجنوب الشرقي والوسط الغربي، ويرتفعون الى حوالى 20 في المئة في ولايات مثل فلوريدا وكاليفورنيا ونيويورك ونيوجيرسي. كان هناك عفو رسمي سنة 1986 عن مهاجرين يقيمون في الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية. ترامب يهاجم كل طالبي اللجوء وهناك دول يمنع مواطنوها من دخول الولايات المتحدة. قرأت أن في سنة 2014 كان 44 في المئة من الذين ولدوا خارج الولايات المتحدة منحوا الجنسية الاميركية. هناك حوالى 11 مليون مهاجر يقيمون في الولايات المتحدة الآن بطريقة غير شرعية، وأرقام هؤلاء هبطت من 500 ألف كل سنة حتى السنة ألفين، الى ما يقارب الصفر منذ سنة 2009.

بين الذين لا يريدهم ترامب، في بلاد أصل أسرته من اللاجئين اليها، شبان يعرفون بإسم «حالمون» وعددهم حوالى 800 ألف دخلوا الولايات المتحدة أطفالاً مع أسرهم ولم يحصلوا حتى الآن على الجنسية الاميركية.

لو كان دونالد ترامب منصفاً لراجع التحصيل العلمي للاجئين قبل أن يرسل الجيش الى الحدود مع المكسيك ويمنع لاجئين من وسط اميركا من دخول بلاده وهو يدعي أن بعضهم متسلل من الشرق الأوسط لم يستطع أن يقدم واحداً منهم الى الميديا أو القضاء.

أختصر وأقول إن من أبناء اللاجئين هناك حوالى 23 في المئة كان تحصيلهم المدرسي أقل من المرحلة الثانوية. الذين حصلوا على شهادة ثانوية بلغوا 25 في المئة والذين ذهبوا الى كلية بلغوا حوالى 16 في المئة. حملة البكالوريوس يزيدون قليلاً على 20 في المئة، والماجستير فوق 10 في المئة. أما حملة الدكتوراه فهم حوالى اثنين الى ثلاثة في المئة.

في الشهادات العليا المهاجرون ينافسون الاميركيين المولودين في بلادهم في حمل هذه الشهادات، وهم يمثلون 28 في المئة من العاملين حملة هذه الشهادات، خصوصاً في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والوظائف التي تحتاج الى معرفة عليا في الرياضيات.

باختصار، وأرقامي تعود الى سنة 2014، هناك في الولايات المتحدة الآن 11 مليون مهاجر غير شرعي و1.7 مليون مهاجر بإقامة موقتة، و11.7 مليون بإقامة شرعية، و19 مليوناً حصلوا على الجنسية الاميركية.

دونالد ترامب يريد طرد المهاجرين من بلد قام على المهاجرين، أولاً من اوروبا ثم من بقية العالم. في سنة 2017 كان 27 في المئة من الاميركيين المولودين في خارج الولايات المتحدة من المكسيك، و17 في المئة من دول اميركية لاتينية أخرى مثل السلفادور وكوبا.

اللاجئون الممنوعون من دخول الولايات المتحدة الآن هم بالإضافة الى الدول التي أعلنتها إدارة ترامب كلهم من دول اميركا الوسطى، وبعضهم أمرت حكومة المكسيك بإعادتهم الى بلادهم. طبعاً ترامب يريد بناء سور مع المكسيك إلا أنه لم يستطع حتى الآن أن يحصل على تمويل له عبر الكونغرس. لا يزال يحاول ويفشل، وحربه على اللاجئين مستمرة.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة