مسلسل جرائم إسرائيل – 1 – إرم نيوز‬‎

مسلسل جرائم إسرائيل – 1

مسلسل جرائم إسرائيل – 1
Israeli policemen carry away an ultra-Orthodox Jewish man during a protest against the detention of members of their community who failed to report to a military recruiting office, near Modiin, Israel October 19, 2017. REUTERS/Ammar Awad

جهاد الخازن

إسرائيل سمّ زعاف، وأخبارها من نوع هذا السم الذي ضرب فلسطين ثم بلادنا كلها. اليوم وغداً أختار للقارئ بعضاً من أخبار دولة صهيونية تقتل الفلسطينيين ويؤيدها الكونغرس الأميركي في جرائمها.

صحف إسرائيل تحدثت عن حاكم جديد لبنك إسرائيل هو أمير يارون، واستقالة سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نِكي هايلي. بعضهم انتقد يارون لأنه أستاذ جامعي لا يفهم جيداً الاستهلاك والفوائد المصرفية والمسؤولية الإدارية للشركات. الحاكم الجديد يحمل الجنسية الأميركية وأقام 20 سنة في الولايات المتحدة ولا يفهم الاضطراب الذي اعترى الاقتصاد الإسرائيلي في السنوات الأخيرة.

أقول إن هايلي كانت «صوت سيدها» دونالد ترامب في تأييد إسرائيل تأييداً أعمى ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض في بلادهم التاريخية. هي هندية وُلِدت لأبوين من الهند واستقالت، وسمعتُ أنها تعد نفسها لخوض انتخابات الرئاسة عام 2022. لا أرى أن هندية ستصبح رئيسة الولايات المتحدة حتى لو ولِدت في أقوى بلد في العالم. الصحف الإسرائيلية تحدثت عن انتصارها لإسرائيل في الأمم المتحدة وأرى أن مواقفها كانت لا إنسانية وتعكس ولاء ترامب لحليفه الإرهابي بنيامين نتانياهو. قرأت في صحف إسرائيل المترجمة إلى الإنكليزية مَن شكرها لوقوفها مع الحق. أقول إنها وقفت مع الظلم ضد الفلسطينيين وإنها عميلة إسرائيلية كالرئيس الذي عيّنها.

في خبر آخر، طفلان إسرائيليان ماتا في حريق. إسرائيل تقتل أطفالاً فلسطينيين يوماً بعد يوم وتفاخر بذلك. أنا لا أفرح لمقتل طفلين من أي جنس في أي بلد.

في خبر آخر أن قوات الأمن الإسرائيلية لا تزال تبحث عن «إرهابي» قتل اثنين من الإسرائيليين. إسرائيل إرهاب والفلسطيني قتل انتقاماً لمئات، بل ألوف، الفلسطينيين الذين قتلتهم إسرائيل.

في هجوم ثانٍ في نابلس أطلق فلسطيني النار على جندي إسرائيلي وأصابه بجروح، وهو اعتقل في الليل لمحاكمته. أيضاً في اليوم ذاته دمر الجيش الإسرائيلي نفقاً وأعلن أن حماس بنته.

الشرطة الإسرائيلية اكتشفت منطاداً متفجراً في حضانة أطفال قيد البناء في القدس الغربية، وأعلنت عن قلقها من التأثير النفسي لمثل هذا المنطاد على الرأي العام الإسرائيلي. المناطيد الحارقة والمتفجرة اكتشفت داخل إسرائيل (فلسطين المحتلة) والضفة الغربية، والشرطة تبحث عن الأشخاص الذين يقفون وراءها.

في خبر آخر أن إسرائيل التي ألغت اتفاقاً مع الأمم المتحدة عن اللاجئين من أفريقيا فيها، تبحث في طرد مَن وصل من هؤلاء إلى إسرائيل. إلا أن مسؤولاً حكومياً قال إن الأرجح أن يبقوا في إسرائيل حتى إشعار آخر.

إسرائيل خصصت 55 مليون شيكل ليحصل مجندون إسرائيليون على تعليم عالٍ في جامعة بن غوريون في النقب. ماذا سيتعلمون هناك؟ وسائل جديدة لقتل الفلسطينيين في بيوتهم؟ إسرائيل إرهاب وجيشها يمارس الإرهاب باسمها.

إسرائيل خصصت لواءين وكتيبة مساندة للبحث عن الفلسطيني الذي قتل إسرائيليين اثنين، وفقاً لما جاء في خبر آخر. هي تعطي أوسمة للمستوطنين الذين يقتلون فلسطينيين ثم تستغرب أن يرد هؤلاء بقتل المحتلين الإرهابيين.

الإرهابي نفتالي بنيت، وزير التعليم في حكومة الجريمة الإسرائيلية، دعا إلى قتل الفلسطينيين الذين زعم أنهم يزرعون المتفجرات في إسرائيل ويعودون إلى قطاع غزة بسلام. أقترح أن يُعاد بنيت إلى الولايات المتحدة من حيث جاء الإرهابيون من أهله.

كاتب مقال في «يديعوت أخرونوت» يريد أن يحرم دعاة حقوق الإنسان من دخول إسرائيل، فهم سياح فيها ويتمتعون بمستوى غربي ثم يتظاهرون ضد حكومتها. هذا صحيح إلا أن المقال يتجاهل اتهام بنيامين نتانياهو بتلقي هدايا من إسرائيليين أميركيين، وأنه وزوجته قد يحاكمان بتهم فساد. بل إن الزوجة المضيفة السابقة قد تُحاكم أيضاً بالاعتداء على الخدم في منزلها. رئيس الوزراء وزوجته إرهابيان يستحقان السجن المؤبد. أكمل غداً.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com