اتجاهات

روحاني... التهديد لا يفيد

إميل أمين

إميل أمين

كاتب ومحلل سياسي ...خبير في الشؤون الدولية

+A -A
تاريخ النشر: 06 يوليو 2018 2:02 GMT

إميل أمين يوماً تلو الآخر يضيق الخناق على النظام الإيراني، وتشتد من حول رقبته حبال التقييد، وعوضاً عن البحث عن أصل المشكلات ومحاولة تقديم حلول ناجعة لها، تمضي كالعادة جماعة الملالي إلى الخارج، لتفتعل معارك مع بقية العالم، في محاولة يائسة وبائسة لتحويل أنظار الإيرانيين الثائرين في الداخل إلى ما هو أبعد، وهي لعبة لم تعد تنطلي على الإيرانيين أنفسهم، أولئك الذين خرجوا بالآلاف في الأيام الماضية هاتفين بـ«الموت لفلسطين»، بعد أن تكشف لهم زيف الدعوات الرسمية الحكومية منذ أربعة عقود وحتى الساعة، تلك التي ترفع شعار القدس وتحرير فلسطين، ولم تطلق رصاصة واحدة تجاه الأراضي المحتلة. قبل نحو أسبوعين

إميل أمين

يوماً تلو الآخر يضيق الخناق على النظام الإيراني، وتشتد من حول رقبته حبال التقييد، وعوضاً عن البحث عن أصل المشكلات ومحاولة تقديم حلول ناجعة لها، تمضي كالعادة جماعة الملالي إلى الخارج، لتفتعل معارك مع بقية العالم، في محاولة يائسة وبائسة لتحويل أنظار الإيرانيين الثائرين في الداخل إلى ما هو أبعد، وهي لعبة لم تعد تنطلي على الإيرانيين أنفسهم، أولئك الذين خرجوا بالآلاف في الأيام الماضية هاتفين بـ«الموت لفلسطين»، بعد أن تكشف لهم زيف الدعوات الرسمية الحكومية منذ أربعة عقود وحتى الساعة، تلك التي ترفع شعار القدس وتحرير فلسطين، ولم تطلق رصاصة واحدة تجاه الأراضي المحتلة.

قبل نحو أسبوعين كانت طهران ترسل بتهديداتها العشوائية للمملكة العربية السعودية، وفي زيارته الأخيرة لفيينا، تحدث حسن روحاني رئيس إيران حديثاً مبطناً يحوي معالم وملامح التهديد الموجَّه للولايات المتحدة الأميركية إن هي مضت قدماً في مشروعها لفرض العزلة على بلاده.

روحاني الذي قابلته على الطرقات لافتات وهتافات ترفض استقبال «السفاح»، وتندد بالرجل الذي يدير «دبلوماسية القنابل في أوروبا»، قال ما نصه: «فرض العزلة على الشعب الإيراني الذي هو هدف إجراءات أميركا الجديدة سيكلفهم ثمناً باهظاً جداً، وسيكون (الشعب الإيراني) أكثر مقاومة مما مضى أمام ذلك».

تهديدات روحاني لأميركا قرأها البعض من دارسي الاستراتيجيات الإيرانية بأنها تذهب في إطار وقف تصدير النفط من مضيق هرمز وتعطيل الملاحة الدولية فيه، ما سيلاقي ردوداً دولية، والإيرانيون الرسميون يدركون أن التهديد هنا لا يفيد، لعدم قدرة أو رغبة إيران في فعل ذلك، لا سيما أنها هي التي ستتعرض للحصار القاتل من الخارج قبل أن ينفجر الداخل في وجهها، وقد بات الأمر علي الأبواب، ولاحقاً، تراجع الإيرانيون عن هذا التهديد لكن تبقى حزازات الصدور كما هي.
يلعب النظام الإيراني كفريق من شهود الزور دفعة واحدة على الساحة الدولية، ففي حين كان روحاني الذي قدم نفسه للعالم بوصفه من الحمائم، وبعيداً عن صقور إيران المتشددين، يباشر مهمته في فيينا، تكلم سفير طهران لدى الاتحاد الأوروبي، بيمان سعادت، مخاطباً الأوروبيين محذراً ومنذراً بضرورة عدم انصياعهم لتوجهات ترامب… «إذا اختارت أوروبا خلال إدارة ترمب، إعطاء الأولوية للعلاقات عبر الأطلسي، فإنها تخاطر بالتعارض مع مبادئها وقيمها ذاتها، وتفوض سيادتها ومصداقيتها».
يعنّ لنا أن نساءل السيد سعادت عن أي سيادة أوروبية يتكلم؟ وهل بات خافياً على أحد التهديدات الحقيقية التي تقدم عليها إيران في الداخل الأوروبي، والتي تبدَّت جيداً خلال مؤتمر المعارض الإيرانية الذي احتضنته باريس الأسبوع الماضي؟
القصة معروفة للقاصي والداني، فشبكة الاغتيالات الإيرانية على الأراضي الأوروبية فاعلة وتسعى لمطاردة المعارضين، حتى لو وصل الأمر إلى محاولة تفخيخ مؤتمر «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية» بقيادة منظمة «مجاهدين خلق»، بدعم من الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي، العضو في جهاز المخابرات الإيرانية… هذه هي السيادة الأوروبية المنتهكة التي يحاول سعادت مغازلة القيم الأوروبية من خلالها.
تهديدات روحاني تمضي عبر التصريحات الدبلوماسية، بينما عمليات الإرهاب الإيرانية تأخذ طريقاً لوجيستياً قاتلاً على الأرض، وفي الحالتين تجد إيران وجهها للحائط وأوراقها مكشوفة، وإذ تعيد أوروبا قراءة أوراق إيران الإرهابية، لا إيران الشريفة كما سماها بعض القطريين أكثر من مرة، فإن أعين الأوروبيين طوال اليوم تتطلع إلى فحص الدراسة، التي صدرت عام 2015 وتمحيصها بشأن مَن يقود سياسات إيران الخارجية…. الدبلوماسيون أمر الإرهابيون… ماذا عن ذلك؟
القراءة المشار إليها أصدرتها الرابطة الأوروبية الإيرانية الخارجية (EIFA)، وأكدت أن الحرس الثوري الإيراني هو الذي يهيمن على عملية اختيار سفراء إيران لدى العالم، وفي دول بعينها، مثل العراق، وسوريا، وأفغانستان، فإن سفير النظام الإيراني هناك لا بد أن يأتي من صفوف «الحرس الثوري» الإيراني، أو يتم اختياره من بين الأفراد المقربين للغاية من قيادات الحرس الثوري الإيراني.
ومع عملية باريس الأخيرة يمكن القطع بأن أوروبا باتت بدورها ملعباً متسعاً لأعمال الحرس الثوري الإيراني التدميرية الساعية لإعداد الملعب الأممي لمواجهة المرحلة الأخطر حال موافقة أوروبا بالمطلق على العقوبات تجاه إيران، وهي مرحلة آتية لا ريب فيها.
وتر آخر تعزف عليه إيران في الداخل الأوروبي لا يبدو واضحاً إلا للقلة القلية من الراسخين في العالم، وتر نشر التشيع بين الأوروبيين أنفسهم، التي تروج له بوصفه الرديف الموضوعي والعقلاني من الجهة الإسلامية لكل ما هو علماني وليبرالي أوروبي.
تكتب المراجع الدينية الشيعية في رسائل شبه سرية لأتباعهم هناك، عن الدور الذي يتعين عليهم لعبه، من خلال إظهار الوجه الحسن لكل ما هو شيعي، ومن دون السعي للتصادم مع الأوروبيين، غير أن حادثة باريس تعطي جرس إنذار تجاه حالة الارتباك التي تسود صفوف الإيرانيين والمرشحة للتصاعد والغليان عما قريب جداً.
في أعقاب اضطرابات التجار أو ثورة البازار الإيراني التي هزت صورة الاستقرار داخل البلاد، طفت على السطح إشكالية قاتلة أخرى تتعلق بشح المياه، إذ تكاد إيران تموت عطشاً، بسبب الجفاف، لينضاف التحدي البيئي إلى جملة الكوارث التي تلاحق الإيرانيين.
لا يؤمن الملالي بالمواجهة الحقيقية للأزمات، لكنهم يعلقونها في رقبة «نظرية المؤامرة»، ولهذا كان العميد غلام رضا جلالي رئيس منظمة الحروب الناعمة والقيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني يصرح بأن إسرائيل هي سبب الجفاف ونقص المياه في إيران، لأنها تقوم «بسرقة الغيوم من سماء إيران».
جميع تهديدات إيران للعالم الخارجي غير ذات جدوى، فالمطلوب الآن من طهران تقديم حساب وكالتها على مدى الأربعين عاماً الماضية، وفي الأسابيع المقبلة ستجد ذاتها أمام استحقاقات الشروط التسع لـ«مجموعة العمل المالي» (FATF)، وهي هيئة دولية لمكافحة عمليات غسل الأموال، إذا أرادت الخروج من «القائمة السوداء»، التي تدفع المستثمرين لهجر الاستثمار فيها.
التهديد لن ينهي أزمنة التضييق، والتسويف سيعجل بالتغيير الجذري… انتهت اللعبة وعلى الملالي عدم معاندة القدر.

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك