الساحر

الساحر

سمير عطاالله

كل أربع سنين، تمتلئ شرفات المباني في لبنان بأعلام مختلفة من دول العالم: البرازيل، ألمانيا، هولندا، وغيرها من دول الفئة الرابحة في كرة القدم. ولا يُرفع علم أي دولة أخرى في أي مناسبة أخرى: لا إذا فاض موسم البن في البرازيل، ولا إذا فاضت الموازنة في ألمانيا، ولا إذا تضاعف موسم القرنفل في هولندا.

لاعبو كرة القدم هم أبطال هذا العصر؛ لأنهم يثيرون مشاعر وإعجاب الملايين. وكما كان يحدث في روما القديمة في مصارعة الرجال والأسود، فتختلف الجماهير بين بعضها البعض، هكذا تتحزب جماهير العصر للفرق، وتتشاجر، وأحياناً تحوّل الملاعب إلى حلبات.

محمد صلاح أثار من المشاعر والعواطف حول مصر، أكثر مما فعل نجيب محفوظ يوم حاز «نوبل» الآداب، أو مما فعل مجدي يعقوب يوم أصبح أشهر وأهم طبيب قلب في العالم. وسوف يكون دخله قريباً أعلى من دخل حملة «نوبل» مجتمعين في كل الحقول: طب وآداب وفيزياء، وسائر الجوائز السنوية الأخرى.

يروى في الغرب أن أعداد الراغبين في اعتناق الإسلام قد ارتفع كثيراً في الآونة الأخيرة، بسبب صورة محمد صلاح في النفوس. فقد أطل على العالم ساحراً كرته أمام الشاشات، بعد فترة طويلة من مشاهد إحراق الشبان في الأقفاص. ورفض العالم يومها أن يصدق، وقيل إنه منظر دعائي أعدته «داعش»، وسوف تظهر حقيقته قريباً؛ لكن حقيقته كانت ذلك الاستفزاز البشري غير المسبوق.

محمد صلاح ليس مصارعاً أو ملاكماً؛ بل بطل يهزم منافسيه من دون عنف: يفوز عليهم بالجري، ويتفوق عليهم بالصمود البدني، ويربح عليهم بمهارة التلاعب. وكيفما جرى وفاز وسحر ملايين المشاهدين، ظهرت على جبينه ألوان علم مصر.

حينما يكون محمد صلاح يكون فوز وفرح واعتزاز. تضاعف حجم الأرجنتين مرات كثيرة حين نزل مارادونا إلى الملاعب. الثروة الوحيدة في البرازيل التي لا يلحقها الفساد هي فائض المنتخب. كل ثانية كرة على تلفزيونات العالم في حجم موسم الحمضيات في فلوريدا.

العالم يتجه نحو الرياضات التي فيها حماس ودماء حارة، من دون أن يكون فيها أذى ودماء سائلة. تعبِّر الناس عن فرحها، وتفرّج عن كدرها، وتتحمس لأبطالها، من دون أن يُصاب هؤلاء بالرعاش كما حدث لمحمد علي كلاي. محمد علي كلاي كانت أهميته في قلبه كإنسان، لا في قبضته كملاكم. لا أنوف تهطم في مباريات محمد صلاح، ولا شفاه تدمى. والمناصرون يكفيهم أن تدخل الكرة في الشبكة المعادية.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com