من تمير إلى كارديف: إنهم يجندون الأولاد!

من تمير إلى كارديف: إنهم يجندون الأولاد!
عبد الرحمن الراشد

هذه ثلاث حكايات في مدن صغيرة معزولة، بثلاث دول مختلفة. في بلدة تمير، شمال العاصمة السعودية (الرياض)، قالت السلطات الأمنية إنها ألقت القبض على ثمانية مواطنين، بعد مناشدات من أهل البلدة الصغيرة يطلبون التدخل والتخلص منهم. والقصة أن أكثر من 17 شخصا من أبناء البلدة اختفوا، ويعتقد أنهم الآن يقاتلون في العراق وسوريا مع تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» الإرهابيين، وهذا الرقم كبير – في مدينة لا يتجاوز عدد أهلها الـ10 آلاف نسمة – هو من عمل عدد من المحرضين الذين يقومون بالترويج للسفر خارج السعودية والقتال باسم الجهاد في صفوف الجماعات الإرهابية. الأهالي أرسلوا خطابات للملك، ودلوا الأمن على ثمانية أشخاص يعتقد أنهم من غرروا بأبنائهم.

وفي بلدة أردنية مماثلة، قام الأهالي بعد صلاة الجمعة بضرب أحد الدعاة في المسجد، لأنه وقف يخطب فيهم، داعيا الأهالي وأبناءهم للقتال مع تنظيم «داعش». وقد اضطرت الشرطة إلى التدخل لإنقاذه، واعتقاله لاحقا بتهمة التحريض.

كارديف، بلدة بريطانية، فجعت فيها عائلة مسلمة عندما ظهر أحد أبنائها في فيديو لتنظيم «داعش» يتحدث عن فضل الجهاد ويحث المشاهدين على الالتحاق بالتنظيم في سوريا والعراق. وقال الأب لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «عندما رأيته كدت أبكي»، موضحا أن ابنه ناصر اختفى في نوفمبر (تشرين الثاني) حين كان على وشك أن يبدأ دراسة الطب. أما شقيقه الصغير أصيل، الذي يبلغ السابعة عشرة من عمره، فاختفى أيضا في فبراير (شباط).

من تمير السعودية إلى كارديف البريطانية، يعم قلق حقيقي خوفا من المحرضين وعمليات خطف الأولاد من خلال غسيل المخ الديني المتطرف، الذي يمارس معظمه علانية في الجوامع والمدارس.

ويمكن أن نقول إن الوعي ضد المحرضين بدأت ثماره تظهر. فخبر القبض على المحرضين في تمير شاع وانتشر قبل ساعات من صدور البيان الرسمي عن وزارة الداخلية، الذي أكد القصة لاحقا. وهذه من المرات القليلة التي نعرف فيها أن الشرطة تلاحق أيضا المحرضين، الذين ظلوا في مأمن بحجة أنهم مجرد دعاة، وأنهم يتحدثون عن الجهاد، لكن يبدو أن الأهالي صاروا أكثر وعيا من الحكومة، وأكثر شجاعة في مطاردة المتطرفين. وفي الأردن، لم ينتظر الأهالي الشرطة، بل أخذوا على عاتقهم تأديب المحرض ومنعه من الخطابة.

وفي الأردن، حالة استنفار كبيرة نتيجة أن البلاد في خوف من تنظيم «داعش» القريب جدا في العراق، ومن تغلغله بين اللاجئين السوريين المحبَطين الذين يعيشون بأعداد كبيرة منذ بداية الحرب في سوريا منذ ثلاث سنوات. فتنظيم «داعش»، بسبب انتصاراته والدعاية الضخمة التي حققها في الإعلام في معاركه بسوريا والعراق، أصبح قوة جاذبة للشباب. وما قيام الأهالي بالاعتداء على الداعية المتطرف إلا خوفا على أبنائهم، بعد أن اتضح أنهم وراء اختفاء عدد كبير من صغار الشباب.

وليس الخطر كله من دعاة المساجد أو المحرضين في المدارس، بل تلعب وسائل الإعلام الإلكترونية الدور الأكبر، كما اتضح من قصة العائلة المسلمة البريطانية التي لم تعرف مصير ابنها إلا من خلال هذا الفيديو التحريضي. والأب المكلوم، يقول إن ابنيه لم يكونا يختلطان بالآخرين، لكنه لم يعرف أن الوحدة أسوأ من رفاق السوء؛ ففي الإنترنت من الفيديوهات ووسائل التواصل الخاصة بالجماعات الإرهابية أكثر مما هو متاح في مدينة كارديف.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com