صحافة

الشرق السعودية: لم يشهد التاريخ المعاصر مأساة كما المأساة السورية
تاريخ النشر: 06 ديسمبر 2013 16:12 GMT
تاريخ التحديث: 06 ديسمبر 2013 16:12 GMT

الشرق السعودية: لم يشهد التاريخ المعاصر مأساة كما المأساة السورية

صحيفة الشرق السعودية تقول في افتتاحيتها إن المنظمات الإنسانية والإغاثية تتدخل في كل الحروب والصراعات عدا الصراع السوري، تاركة الشعب دون حماية ودون أن توفر له أبسط حقوقه.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص)

افتتحت صحيفة الشرق السعودية عددها الجمعة بقضيّة اللاجئين السوريين، وقالت: ”لم يشهد التاريخ المعاصر مأساة كما المأساة السورية، إن صمت المجتمع الدولي عن القتل والتدمير والتهجير، أدى ليكون ملايين السوريين نازحين ومهجرين ولاجئين، فيما كل الجهود تنصب على مؤتمر يصر نظام الأسد على إفشاله بشكل يومي“.

وتابعت الصحيفة: ”في كل الحروب والصراعات تتدخل المنظمات الإنسانية والإغاثية والطبية بحسب اتفاقيات جنيف إلا في الصراع السوري، لم تطبق هذه الاتفاقيات وتُرك الشعب السوري دون حماية من أبسط حقوقه ودون اكتراث العالم“.

وترى الصحيفة أن هذه المعاناة تتزايد بينما تتجه الجهود الدولية والإقليمة لعقد مؤتمر جنيف لحل الأزمة في سوريا، وتتجه الأنظار إلى عواصم الدول الكبرى، حيث يشدد قادة المجتمع الدولي على وحدانية الحل السياسي.

وتوضح موقف الناشطين والمؤسسات الإغاثية والإنسانية التي حذرت مرارا أن مئات الآلاف من الأطفال باتوا مهددين بالموت بسبب الجوع والبرد والأمراض التي بدأت تفتك بهم وبذويهم، وناشطين آخرين يتحدثوا من الداخل السوري؛ مؤكدين أن المنظمات الدولية لا تقدم أي مساعدات للمناطق المحاصرة بسبب رفض النظام. موجة البرد الشديد التي تجتاح المنطقة بدأت تفتك بهؤلاء اللاجئين وبدأ يتساقط الأطفال واحدا تلو الآخر.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك