صحافة

غارديان: الإسلاميون في سوريا يحاربون الصحافة
تاريخ النشر: 13 نوفمبر 2013 12:30 GMT
تاريخ التحديث: 13 نوفمبر 2013 13:10 GMT

غارديان: الإسلاميون في سوريا يحاربون الصحافة

الصحيفة تنشر مقالا افتتاحيا لفرانشيسكا بوري بعنوان "استطعت البقاء على قيد الحياة في حلب بالتظاهر بأني سورية"، تلقي فيه الضوء على معاناة الصحافيين الأجانب في سوريا خلال الصراع الدائر كما تصف كيف استطاعت الحفاظ على حياتها.

+A -A

وتقول بوري في مقالها إنه ”في الحرب الدائرة في سوريا الان، أضحى المراسلون الصحفيون هدفاً للإسلاميين لذا حرصت على ارتداء النقاب بديلاً عن الخوذة عندي والحجاب عوضاً عن السترة الواقية من الرصاص للنجاة بحياتي“.

وتضيف ”منذ ظهور الاسلاميين في الصراع الدائر في سوريا، أضحت أجزاء من سوريا محظورة على الصحفيين وقد فقد لغاية يومنا هذا نحو 30 صحافياً“، وتضيف ”أن السكان المحليين في حلب لا يتحدثون اليوم عن المناطق المحررة في سوريا بل يشيرون اليها بالمناطق في غرب حلب وشرقها“.

وتتابع ”في البدء، نحن كصحفيين كنا مع المعارضة المسلحة لأنها كانت تحارب من أجل الحصول على حريتها، ونحن شاهدنا بأنفسنا الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد ضدهم، أما اليوم فنحن نشاهد الجرائم التي ترتكب من قبل المعارضة المسلحة والأسد على السواء“.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك