رغم النداءات الغاضبة.. أنقرة لم تسلم واشنطن وثائق تثبت تورط غولن في الانقلاب

رغم النداءات الغاضبة.. أنقرة لم تسلم واشنطن وثائق تثبت تورط غولن في الانقلاب

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

كشفت مجلة ”فورن بوليسي“ الأمريكية عما وصفته بأنه إقرار تركي رسمي بأن أنقرة لم ترسل لواشنطن أية قرينة أو وثيقة بخصوص اتهام الرئيس رجب طيب أردوغان للمعارض التركي المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، بتدبير المحاولة الانقلابية التي حصلت في 15 تموز/يوليو الماضي.

وقالت ”فورن بوليسي“ إنه رغم كل النداءات الغاضبة التي وجهت من أنقرة إلى واشنطن، والتي تطلب ترحيل غولن وتسلميه لتركيا، ورغم زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لأنقرة قبل أيام، إلا أن تركيا لم ترسل أي قرينة أو وثيقة تعزز اتهامها لغولن وتبرر طلبها بترحيله.

جواب رسمي من السفارة

وقالت المجلة إنها وجهت سؤالاً للسفارة التركية في واشنطن بهذا الخصوص، وتسلمت رسمياً من الناطق باسم السفارة ناجي آيدن كاراغلو جواباً يقول ”إن تسليم الشواهد لواشنطن سيتم في الوقت المناسب“.

وأضاف الناطق التركي أنه ”من المستحيل إرسال هكذا معلومات وحقائق عن المحاولة الإنقلابية بعد أيام قليلة من الحادث“.

وتستذكر المجلة أن المسؤولين الأتراك على مستوى القيادة، وبعد خمسة أسابيع على القضية، لم يكونوا ”صبورين بهذه الدرجة“ التي تتحدث بها السفارة، وهم يُلحّون على واشنطن ترحيل غولن الذي يصفه أردوغان بأنه إرهابي.

وأوضحت فورن بوليسي أن الرئيس التركي أردوغان، كان قبل أيام من زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لأنقرة، وعد بأن يبلغ بايدن بأنه ليس لأمريكا الحق بالتساؤل من وكيف؟ وأن عليها أن تسلّم غولن لتركيا.

وقبل ذلك كان أردوغان حذّر البيت الأبيض بأن عليه الاختيار بين تركيا وغولن.

اتهام معهد ويلسن

وأشارت المجلة إلى أن مطالبة تركيا باستلام غولن، ترافقت مع حملة اتهامات وانتقادات في الإعلام التركي ضد الولايات المتحدة تتضمن اتهامات لمسؤولين أمريكيين بمحاولة اغتيال أردوغان، أو أن المحاولة الانقلابية رتبها معهد ”ويلسن“ الأمريكي للدراسات الاستراتيجية.

وقالت المجلة إن الاعتراف التركي بعدم وجود قرائن وأدلة  لديها  ليجري تسليمها، ربما جاء نتيجة المقال الذي نشره جو بايدن في صحيفة ”ميلييت “ التركية يوم الأربعاء الماضي، وقال فيه إن واشنطن سترحل غولن إذا استطاعت تركيا أن تثبت أنه العقل المدبر وراء المحاولة الانقلابية.

وأضاف بايدن في مقالته التي نشرت بأنقرة أن الإدارة الأمريكية ما زالت لم تتسلم أي شيء من تركيا بهذا الخصوص.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com