عمدة لندن.. «سني أم شيعي»؟

عمدة لندن.. «سني أم شيعي»؟

علي القاسمي

لا يمكن أن تكون الصدفة ولا الحظ وراء أن يذهب ابن سائق حافلة مسلم، والمنحدر من أصول باكستانية إلى العبور نحو كرسي عمدة عاصمة الإنكليز، ومدينتهم الأشهر بالحياة والضباب «لندن»، وهو كرسي جدير بالاهتمام وتسليط الضوء، ولو من زاوية الإيمان.

ماذا يعني التصويت؟ وماذا يمكن أن يسفر عن انتخاب؟

الباكستاني «صادق خان» قفز على كل حجار الطريق، ونجا بهدوء من كل حملات التشويه والإساءة التي لا يخلو منها مجتمع، ولا بد وأن تواجه كل مسلم في السنوات الأخيرة، خصوصاً إذا كان الصراع على ترشيح، والميدان يفصح عن منافسة قابلة للشد والرد.

تتحدث سيرة عمدة لندن الجديد عن مشوار طويل من التحدي والخطوات المنهكة لصناعة منجز من رحم المعاناة، وهو الذي أراد أن يدرس العلوم في بداية حياته ويتخصص في طب الأسنان، لكن ثمة مهارات لمسها أساتذته وقرأوها فيه باكراً، على صعيد الحضور الشخصي وقدرته البارعة على الحوار والنقاش، فاقترحوا أن القانون والمحاماة هي المهنة المناسبة لهذا الشاب الموهوب، فمضى في منعطف حياتي مهم، وتخصص في الدفاع عن حقوق الإنسان، ثم ترأس منظمة تُعنى بهذا الشأن، وقد تكون شعبيته في الأوساط والأحياء الفقيرة ذات دور بارز في أن يفوز في الانتخابات بفارق كبير عن أقرب منافسيه، الذي كان مرشحاً معروفاً بالثراء، وهذا الثراء أظنه كافياً في مجتمعاتنا العربية لقلب أي طاولة ترشيح، والتنبؤ المسبق بالنتيجة قبل مدة طويلة من أي مشروع انتخابي.

أمضي للمفصل من الحكاية بالكامل، فالتعاطف الإسلامي الباكر مع العمدة المسلم لحظة حصده للرصيد الأكبر من بطاقات الاقتراع خلال فرز الثلث الأول منها تحول إلى منعطفات أخرى، ونحن الذين نعرف أن تحولاتنا الإسلامية الأخيرة اتكأت على مصطلحات الطائفية والعنصرية، وجملة إن لم تكن معي فأنت ضدي.

كل منصات الفرح والطبول التي دقت تم نسفها حين توصل المأسورون بالتفاصيل الدقيقة جداً، والراغبون في نسف أي تجربة عن الانتماء المذهبي، وكأن البريطانيين سألوا عمدتهم المقبل عن كونه مسلماً سنياً أم شيعياً، على رغم أن المنتخبين من كافة الأطياف النصرانية والهندوسية وغيرهم انتخبوه في المقام الرئيس، لكونه مواطناً بريطانياً صالحاً للمكان، وقادراً على إحداث التغيير والإسهام في فعل أنيق ولافت، لم يكن دينه سطراً حرجاً ومؤثراً في المسافة ما بين اقتراع وكرسي، وعلى رغم أن خانة التحول الشعبي لنا، باعتبارنا مسلمين، في الرضا عن صادق خان انطلقت من رمي مريض لحجر التصنيف المذهبي في المياه الراكدة، من دون أن تتوافر بين اليدين معلومة دقيقة عن صدق وصحة ما ذهب إليه.

يدخل صادق خان التاريخ بتحدٍ ورغبة في التنازل عن الضعف لمصلحة القوة، ونتصارع حول مذهبه ونتقاتل برفقة التنابز الطائفي والتصفيات العنصرية وتأجيج الكراهية، فيما بيننا من يصمت ويحرض ويشجع لحثالة تريد أن تكون شيئاً يذكر من بوابة الإرهاب والتفخيخ.

والد صادق خان سائق حافلة وأمه خياطة، هذه المعاناة الصامتة والأسرة المكافحة قدمت «صادق خان» عمدة لكبيرات العواصم الأوروبية، فيما نحن نتطاحن حول ما إذا كان اسمه صديق أم صادق، ونتصارع في كونه شيعياً لا سنياً أو العكس.

المضحك المبكي أنه لو لم يكن مسلماً لما استثار الرأي الإسلامي العام، ويا للخيبة من «أمة ضحكت من جهلها الأمم»!.

نقلًا عن الحياة اللندنية

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة