صحافة

الوطن: مساعي كيري متعثرة
تاريخ النشر: 23 فبراير 2014 15:29 GMT
تاريخ التحديث: 23 فبراير 2014 15:32 GMT

الوطن: مساعي كيري متعثرة

الصحيفة الإماراتية ترى أن أول بوادر الحل للقضية الفلسطينية هي أن تكف واشنطن عن تبني الأطروحات والتصورات الإسرائيلية التي تريد تكريس واقع مخالف لكل منطق ومعارض لكل ضرورة للتعايش بسلام في منطقة تعاني من صراع مزمن بين العرب والإسرائيليين.

+A -A

أبوظبي – أكدت صحيفة الوطن الإماراتية أن كل ما لا يؤدي إلى سلام حقيقي وعادل ونهائي لا قيمة له هذه هي الحقيقة الأساسية وربما الوحيدة التي يجب أن يدركها جميع من يتعامل مع ملف القضية الفلسطينية خاصة الولايات المتحدة التي ترعى المفاوضات المباشرة وغير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتحت عنوان ”مساعي كيري متعثرة“ قالت: ”يبدو أن واشنطن لا ترغب في استيعاب هذه الحقيقة ليس لأنها لا تفهم لغة الفلسطينيين إنما لأن لغة الإسرائيليين تهيمن على عقلها وشرايينها“، مشيرة إلى محاولة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إقناع السلطة الفلسطينية أثناء لقائه بالرئيس الفلسطيني محمود عباسبقبول التصور الإسرائيلي للسلام والبديهي أن يرفض عباس تلك التصورات التي لا تؤدي إلى سلام عادل ولا إلى أمن فلسطيني كامل ولا إلى سيادة فلسطينية على أي بقعة من الأرض في الضفة وقطاع غزة.

وأكدت أن الجدية تتبين في تصور واضح تتبناه الولايات المتحدة على ضوء مبادئ سبق أن رددتها الرئاسة الأمريكية في عهدين وهي تقوم على أساس ”فكرة الدولتين“ فإذا كان الأمر كذلك فإن حدود فلسطين واضحة لا تحتاج إلى كبير اجتهاد أو بحث.

وأشارت إلى أن الخرائط موجودة والحدود معروفة ويتبقى فقط الإرادة الفاعلة القادرة على إقناع الإسرائيليين بالخروج من الضفة الغربية وفق جدول زمني واضح ومحدد أما قضية أمن إسرائيل فالعالم يستطيع أن يضمن ذلك من خلال قوات دولية وهي أكبر ضمان لأمن إسرائيل في الضفة أو غزة.

وأضافت أن العقدة التي تمنع الحل هي أن إسرائيل تريد شراء الوقت حتى تكتمل مشروعاتها في مدينة القدس وبقية أراضي الضفة الغربية بإقامة ما شاء لها من مستوطنات بجانب رفضها غير المنطقي لعودة اللاجئين.

وحذرت من أن ترويج واشنطن لفكرة ”الدولة اليهودية“ في المنطقة يضر بالسلام والأمن وتكوين الدول على أساس غير طائفي وغير ديني.

وأكدت الوطن في ختام افتتاحيتها أن أول بوادر الحل للقضية الفلسطينية هي أن تكف واشنطن عن تبني الأطروحات والتصورات الإسرائيلية التي تريد تكريس واقع مخالف لكل منطق ومعارض لكل ضرورة للتعايش بسلام في منطقة تعاني من صراع مزمن بين العرب والإسرائيليين.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك