صحافة

البيان: الإرهاب ومأساة الشعب السوري
تاريخ النشر: 14 فبراير 2014 14:23 GMT
تاريخ التحديث: 14 فبراير 2014 14:23 GMT

البيان: الإرهاب ومأساة الشعب السوري

الصحيفة الإماراتية ترى أن الأزمة السورية "ستبقى قيد البحث والمداولة في مختلف المحافل فيما يدفع السوريون يومياً بدمائهم وأرواحهم ثمن تلكؤ الجميع في حل أزمتهم".

+A -A

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية في إفتتاحيتها: ”إن جهات دولية مازالت تولي اهتماماً كبيراً لما يسمى غطاء ”الإرهاب“ و“السيادة“ في الأزمة السورية الأمر الذي يؤثر بشكل كبير في مواقف مجلس الأمن الدولي التي يأمل السوريون والمتعاطفون معهم أن تنهي معاناتهم اليومية أو تحد منها على أقل تقدير“.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن الخميس أن بلاده قدمت إلى مجلس الأمن مسودة قرار بشأن ”محاربة الإرهاب“ في سوريا إضافة إلى نسختها الخاصة بقرار لتوصيل المساعدات معتبراً أن ”الإرهاب“ ليس أقل حدة من الأزمة الإنسانية وأن مشروع القرار الغربي يعتبر ”خرقاً لمبدأ سيادة الدول“.

ونوهت البيان إلى أن هذه المواقف تأتي في خضم مساعٍ لإجلاء المدنيين من حمص المحاصرة والتوصل لاتفاق أو قرار لوقف إطلاق النار فضلاً عن مناشدات دولية لإنهاء العنف والإرهاب الذي يمارس بحق السوريين منذ ثلاثة أعوام كما أنه يأتي وسط حديث عن تقديم دعم غربي للائتلاف السوري لا يقل عن الدعم الذي يتلقاه النظام السوري من جهات أخرى ووسط محاولات ما زالت تبدو غير فعالة لدفع المفاوضات بين المعارضة والنظام.

وأضافت الصحيفة إن هذا المشهد السياسي لا ينفصل عن أوضاع ميدانية مروعة يستغل فيها البعض انشغال الأطراف الداخلية والخارجية بترتيب وعقد جلسات حوار أملا بالتوصل لحل قصير أو بعيد الأمد فيما تتواصل الغارات الجوية على مناطق متفرقة من البلاد التي كان أعنفها في يبرود في ريف العاصمة حيث ارتفعت حصيلة الضحايا وتصاعدت وتيرة النزوح فضلاً عن القصف المتواصل بالبراميل المتفجرة على حلب ومناطق في درعا.

وأشارت البيان في ختام إفتتاحيتها إلى أنه مع تجاوز عدد القتلى منذ اندلاع الثورة السورية حاجز 130 ألف قتيل بينما تقول منظمات الأمم المتحدة إن نحو 9.3 مليون سوري محتاجون لمساعدات إنسانية عاجلة وفي ظل غياب قرار دولي ملزم لجميع الأطراف على الساحة السورية ومع ضعف الأمل بأية ضغوط دولية فعالة على أي طرف من الأطراف تبقى تلك الأزمة قيد البحث والمداولة في مختلف المحافل فيما يدفع السوريون يوميا بدمائهم وأرواحهم ثمن تلكؤ الجميع في حل أزمتهم.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك