الشرق: دور مؤسساتنا الدينية في مواجهة ”فوبيا الإسلام“

الشرق: دور مؤسساتنا الدينية في مواجهة ”فوبيا الإسلام“

الرياض – ألقت صحيفة الشرق السعودية، بالمسؤولية الكبرى في مواجهة الخوف من الإسلام (الإسلام فوبيا)، على المؤسسات الدينية المعتبرة في الدول الإسلامية، لأنها الجهات المختصة بالحديث في شؤون الإسلام، ولأن لديها أدوات وإمكانات مخاطبة الغرب ولديها المصداقية التي قد لا تتوافر لمنظمات غير رسمية تهتم بهذا الملف وتعمل على مكافحة معاداة الإسلام.

ورأت أن دور هذه المنظمات مهم للغاية لأنها موجودة في أوروبا والولايات المتحدة وهي تتمتع بقدرة على الحركة السريعة والتعاطي مع المجتمعات المحلية، لكن هذا الدور يظل داعماً للدور الرئيس الذي يُفترَض أن تلعبه المنظمات الدينية ذات الثقل الشرعي وذات الكلمة المسموعة لدى قادة الدول والحكومات.

وطالبت الصحيفة تلك المؤسسات بأن تتحرك سريعاً، لأن الحركات اليمينية المتطرفة في أوروبا استغلت الهجمات الأخيرة في فرنسا لتبرير خطابها المفزع ودعواتها التي تطلقها ضد المسلمين غير آبهةٍ بالأصوات العاقلة التي ترفض أن يؤخذ جموع المسلمين، خصوصاً المقيمين في الغرب، بجريرة مرتكبي الهجمات الأخيرة.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة