الوطن: قرار ليبي حكيم وحاسم

الوطن: قرار ليبي حكيم وحاسم

أبوظبي – شددت صحيفة الوطن الإماراتية على أهمية الخطوة التي اتخذها البرلمان الليبي باعتباره القائد الأعلى للجيش عندما قرر إعادة 129 ضابطا متقاعدا إلى الخدمة على رأسهم اللواء خليفة حفتر قائد عملية ”الكرامة“ العسكرية.

وأوضحت أن القرار ليس منعزلا عن الخطة الأساسية الرامية إلى بناء جيش وطني ليبي قوي يكون المؤسسة العسكرية الوحيدة المعترف بها في ليبيا التي تتعدد فيها ”الجيوش والمليشيات العسكرية“.

وأشارت إلى أن الخطوة تسير في الاتجاه الصحيح الذي يضمن استكمال بناء المؤسسات التي تضعضعت وانهارت بعد سقوط نظام معمر القذافي قبل أربع سنوات وعلى رأسها الجيش الذي هو رمانة الأمن ودفة الأمان في كل دولة تحترم سيادتها وتعظم استقلالها وتدافع عن حريتها.

وأكدت أن إعادة بناء الجيش ينبغي أن يكون الأولوية الأولى للحكومة الشرعية التي يعترف بها كل العالم وأن يكون الأسراع بالبناء هو المسعى الجوهري خلال المرحلة الراهنة والمقبلة ثم يأتي هدف آخر هو تأهيل هذه المؤسسة وتدريبها وإدراتها وتطويرها بما يتفق مع المهام الجليلة الموكلة للجيش.

وأوضحت أن المقصد الأهم من القرار هو أن هؤلاء الضباط أصحاب خبرات ومواقف تشكل ركيزة معنوية في عملية إعادة بناء المؤسسة العسكرية مرة أخرى إضافة إلى ليبيا اليوم في أمس الحاجة إلى هذه الخبرات التي تلعب دورا مهما في عملية مكافحة ظاهرة الإرهاب التي تقود ليبيا إلى مصير قاتم ونهايات مرعبة.

وأكدت الوطن في ختام افتتاحيتها أن اتجاه الحكومة الليبية نحو إنهاء المظاهر الإرهابية في جميع الأراضي الليبية يحتاج إلى تضافر جهود القوى الوطنية الليبية وإلى تضامن دولي وإقليمي يساند تلك الخطوات المهمة في مرحلة دقيقة وحساسة تتكاثف فيها التحديات أمام الحكومة الليبية، مشددة على أن الوقت عنصر جوهري في المعركة ضد الإرهاب فتقديره وحسابه لابد أن يدخل في حساب المجتمع الدولي والإقليمي والعربي.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة