الخليج: حرب مصيرية

الخليج: حرب مصيرية

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إننا نستقبل اليوم الأول من العام 2015 لنطوي عاما من مهرجان الدم المتواصل الذي حقق أرقاما قياسية في مستويات الدم والدمار على أمل أن يحمل العام الجديد تباشير انفراج وأمل في نهاية للمحنة القومية وللبلاء المتمثل بمنظمات الإرهاب والتكفير التي حلت في أكثر من ساحة محملة بأفكار بهيمية تتعارض مع كل القيم الإنسانية والأديان السماوية.

وأضافت: من سوريا إلى العراق إلى ليبيا واليمن والصومال وتونس ومصر والجزائر حيث تطل جيوش التكفير برؤوسها المحملة بمفاهيم شيطانية تقوم على القتل والذبح إضافة إلى خلايا تتحرك هنا وهناك تحت جنح الظلام لتنال من أمن وسلامة أوطان ومجتمعات، كلها آفات تنتقل معنا في العام الجديد كي تشكل تحديا وجوديا على مستوى الدين والأوطان لأن هذه التنظيمات الإرهابية تستند إلى فكر جاهلي يتخذ من الدين الإسلامي مطية لممارساته ويستهدف كل مجتمعاتنا العربية الإسلامية ووحدة أوطاننا.

وقالت: نحن في الواقع كعرب ومسلمين أمام تحد وجودي في مواجهة إرهاب عابر للحدود وغير مرئي يتساوى خطره مع الخطر الوجودي المتمثل بالكيان الصهيوني لأنهما ينفذان خططا تقوم على القتل والاستئصال ورفض الآخر وتحقق هدفا واحدا هو التفكيك والتفتيت وضرب مكونات الأمة ومناعتها الوطنية والقومية.

وأشارت إلى أن معارك المواجهة ضد الفكر الإرهابي المتمثل بجماعة ”الإخوان“ و“داعش“ و“النصرة“ وأنصار بيت المقدس و“القاعدة“ وغيرها من المسميات على أرض مصر وسوريا والعراق واليمن وتونس والصومال مازالت في بداياتها وشهد العام الماضي معارك قاسية تمددت فيها بعض هذه المنظمات وسال دم كثير من مواطنين أبرياء وتم التمثيل بالجثث وسبي نساء وفتيات وارتكبت بحقهن أفظع الموبقات وجرت عمليات إبادة لأقليات دينية وقومية وتدمير أضرحة ومزارات إسلامية تاريخية ..كلها تمت باسم الدين.

واضافت: نحن أمام حرب ممتدة ومصيرية مع عدو في الداخل يجب ألا نخسرها وكي لا نخسرها يجب إعادة النظر بمجمل ما أحاط عملنا خلال السنوات الماضية من سياسات قصيرة النظر بعضها كان بسبب خطأ في الحسابات وبعضها كان بسبب مصالح آنية ثبت ألا قيمة لها ولا معنى أمام خطر الإرهاب الأخطبوطي.

وطالبت الصحيفة في ختام افتتاحيتها بـ“جهد عربي مشترك يتمثل باستراتيجية واضحة وشاملة لمعركة حاسمة مع الإرهاب والتكفير وفق منهجية جديدة ..خصوصا أننا على مشارف قمة عربية في مارس المقبل .. متمنية لهذه القمة أن تكون مختلفة عن سابقاتها“.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com