اليوم: العراق.. في مهب الريح

اليوم: العراق.. في مهب الريح

الرياض – قالت صحيفة اليوم السعودية إن الفرصة كانت مواتية ومتاحة للعراقيين منذ عام 2003 لإقامة نظام يمهد لنشوء دولة القانون، التي يتعامل العراقيون في ظلها بمبدأ المساواة، بعيدا عن صراعات انتماءاتهم القومية والدينية، وربما توجهاتهم السياسية المتضاربة أيضا، وتلك فرصة ربما لا تتكرر مرة ثانية إلا إذا مهد أبناء العراق لعودتها من جديد على الأرض بكل تفاصيلها القديمة، فالصورة في الشارع العراقي اليوم غير واضحة ويكاد الضباب يلفها من كل جهة، فانعدام القدرة على ضبط الفوضى السائدة يحول دون التفكير بجدية للتعاون بغية اخراج العراق من أزمته الراهنة.

وتضيف الصحيفة: تبدو المقارنة واضحة بين الأوضاع قبل عام 2010 وبين ما يحدث على الأرض اليوم، فالتمتع بالحدود الدنيا من التماسك الاجتماعي والسياسي كانت متوافرة وقتذاك، أما ما يدور في الأيام الحالية من سيطرة الإرهاب على مفاصل الدولة، فإنه يضع العراق بكل مقدراته في مهب الريح، فسلطة الدولة انتقلت إلى مجموعة إرهابية متطرفة بما يدفع للقول بضرورة أن يعيد العراقيون حساباتهم في أوضاعهم الراهنة للعثور على مخرج آمن ينهي أزماتهم المعلقة.

وقالت الصحيفة إن الأوضاع المأساوية التي يعيشها العراق في هذا الزمن تستدعي من العراقيين الالتفاف حول تقديم مصالحهم العليا، وانكار ذاتهم لتصفية خلافاتهم وتسويتها، في ظل استعراض الإرهاب لعضلاته في الشارع العراقي، فالجماعات الإرهابية بعيدة تماما عن الحكم ولا تفكر فيه أساسا، فهي تسعى بعقلية شاذة وبدائية، لبسط هيمنتها على العراق والغاء الآخرين، كما هو الحال مع تصرفات -داعش- في الموصل مؤخرا فعمليات الإبادة التي استخدمها التنظيم لم تفرق بين ايزيدي ومسيحي ومسلم، فالتنظيم يقتل لمجرد القتل والتسلية بمنظر الدماء حينما تغرق أحياء العراق وشوارعها، ويبدو الأمر خطيرا للغاية إن لم يتوصل السياسيون في هذا البلد المنهك إلى مواقف مسؤولة يتخلون بمقتضاها عن طموحاتهم الشخصية قبل الوصول إلى انهيار كامل هو على وشك الوقوع إن بقي الحال على ما هو عليه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com