صحافة

الشرق: تصعيد ما قبل جنيف 2
تاريخ النشر: 17 نوفمبر 2013 12:05 GMT
تاريخ التحديث: 17 نوفمبر 2013 12:05 GMT

الشرق: تصعيد ما قبل جنيف 2

الصحيفة السعودية تؤكد أن التصعيد الذي تقوم به قوات النظام السوري يقطع الطريق على من يطالبون الائتلاف الوطني بالذهاب إلى جنيف 2 ويثبت أن موافقة نظام الأسد على المشاركة في المؤتمر ليست إلا حيلة لكسب الوقت.

+A -A

الرياض – قالت صحيفة الشرق السعودية إن أعمال التصعيد العسكري في دمشق وحلب من قِبَل نظام بشار الأسد خلال الأيام القليلة الماضية تؤكد أن حديثه عن الذهاب إلى جنيف بحثاً عن حل سياسي ليس إلا خدعة.

وتساءلت الصحيفة، أي عملية سياسية يمكن أن تتم في ظل هذا التصعيد وفي ظل نزوح الآلاف من السوريين إلى لبنان والأردن؟

ورأت أن الأحداث الجارية على الأرض تشير إلى أن مؤتمر جنيف قد لا يُفضي إلى شيء، ”هذا إن عُقِد أصلاً“. إن المعارضة الحقيقية لن تشارك في هذه المهزلة، ولن تمنحها شرعية لأن المقدمات غير مبشرة إطلاقاً، ولأن العملية السياسية تفتقد الحد الأدنى من الضوابط.. هذه ليست أجواء تفاوض وإنما أجواء إذعان يرفضه مشروع الثورة.

وقالت الصحيفة إن الأسد بتصعيده قطع الطريق على من يطالبون الائتلاف الوطني بالذهاب إلى جنيف وأثبت أن موافقته على المشاركة في المؤتمر ليست إلا حيلة لكسب الوقت، ولا يصحُّ أن تنسى الأمم المتحدة أن النظام في دمشق وافق على هدناتٍ سابقة ثم سرعان ما خرقها.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك