الشرق: هل أفَلَ الزمن الإيراني في سوريا؟

الشرق: هل أفَلَ الزمن الإيراني في سوريا؟

الرياض – قالت صحيفة الشرق السعودية إنه في الوقت الذي رحَّب فيه بشار الأسد بالضربات الجوية ضد مواقع تنظيم مايسمى الدولة الإسلامية ”داعش“ في محاولة منه للبحث عن مكان له في أي تسوية سياسية مقبلة في سوريا، تؤكد طهران أن هذه الضربات تنتهك سيادة سوريا، معتبرة على لسان مساعد وزير خارجيتها أن المعركة ضد الإرهاب لا يمكن أن تكون ذريعة لانتهاك السيادة الوطنية.

ورأت الصحيفة أن المسؤول الإيراني لم ينتبه إلى أن سيادة سوريا تنتهك يومياً من قبل الحرس الثوري وحزب الله والمليشيات الطائفية، إضافة لآلاف المقاتلين الأجانب والعرب الذين يقاتلون في صفوف تنظيم ”داعش“، وهذه المليشيات وقوات الأسد تقتل السوريين يومياً، في حين أن الضربات الجوية التي نفذتها قوات التحالف الدولي ضد الإرهاب ستساعد السوريين على استعادة السيادة على أراضيهم وطرد كل الغرباء منها.

واعتبرت أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين المتعلقة بالشأن السوري، تظهر أن حاكم دمشق بات يسلم بكل إملاءات طهران وأنه عاجز عن اتخاذ أي قرار بمعزل عنها، وأن طهران مازالت تحاول التمسك به لأن وجودها في سوريا رهن ببقاء الأسد، فهل أفَلَ زمن إيران في سوريا؟

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com