القدس العربي: الأسباب العميقة لـ“شريط الفتنة“ في الكويت – إرم نيوز‬‎

القدس العربي: الأسباب العميقة لـ“شريط الفتنة“ في الكويت

القدس العربي: الأسباب العميقة لـ“شريط الفتنة“ في الكويت

لندن- تناولت صحيفة ”القدس العربي“ اللندنية قضية ما يسمى ”شريط الفتنة“، لافتة إلى أنها تتفاعل في الكويت رغم محاولات السلطات ضبطها ضمن آليات القضاء والنيابة العامة ومنع بعض الصحف والفضائيات وغيرها من الإجراءات ”الاعتيادية“ الكابحة في مواجهة قضيّة غير اعتيادية.

وأضافت أن: ”الاتهامات التي وجهت إلى أشخاص وفئات نافذة ضمن أجنحة الحكم والسلطة والنفوذ العليا في الإمارة، يؤكد أن الأزمة الى تصاعد وأن حلّها عن طريق منع وسائل الإعلام من الحديث عنها والتكتّم على تفاصيلها سيزيد المرجل السياسي غلياناً بدلاً من أن يطفئه“.

وأوضحت الصحيفة تفاصيل القصة الرسمية لما حصل، حيث بدأت مع تقديم أحمد الفهد الصباح تسجيلات قيل أنها تتهم ناصر المحمد وجاسم الخرافي بالتواصل مع إيران لتحقيق أهداف سياسية خطيرة وبعمليات مالية غير مشروعة، وهي اتهامات ردّ عليها الخرافي بتحويلها إلى القضاء وتولّت الحكومة متابعة الإجراءات الرسمية من قبيل تحويل التسجيلات إلى شركات مختصة قدّمت، على ما يبدو، تقارير، يطالب الفهد باطلاع الشعب الكويتي عليها.

وحذرت من أن: “ تأطير هذه الأزمة السياسية في الكويت ضمن إطار صراعات الأجنحة الحاكمة هو تبسيط مخلّ لها، والأحرى أن تتم قراءتها ضمن السياق الإقليمي والعربيّ الذي يثقل بكاهله ليس على الكويت فحسب بل على العالم العربي كله“.

ولفتت الصحيفة إلى زيارة أمير الكويت إلى طهران الاثنين الماضي؛ بصفتها رئيساً للقمة العربية ولمجلس التعاون الخليجي، حيث تعامل الإيرانيون بخفّة مع الكويت ككيان، ومع تمثيلها لهاتين الرئاستين، وأرسلوا رسائل تهديد واضحة لم تستطع الابتسامات الإيرانية تلطيفها بحيث تأكدوا من إفشال مفاعيل الخبرة الدبلوماسية المعروفة عن أمير الكويت.

وختمت ”القدس العربي“ بقولها إن: ”الكويت مطالبة بالاستفادة من خبراتها الديمقراطية والتأسيس للحظة إصلاحية مميّزة، ستكون قادرة على حمايتها من الأخطار التي تحيط بها“.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com