كلام الناس .. تلك الآلة الجهنمية !!

كلام الناس .. تلك الآلة الجهنمية !!

عائشة سلطان

ليس أصعب من الخيانة على النفس ، الخيانة سلوك سافل وبشع لا يمكن التسامح ازاءه أو نسيانه بسهولة ، حتى الذين يتجاوزون كارثة الخيانة غالبا ما يضعون نقطة في نهاية العلاقة ويقلبون الصفحة ولا يعودون إليها مجددا ، تلك العلاقات التي تنتهي بالخيانة غالبا ما تقلب الى الأبد ، فالذي يخون مرة من المتوقع أن يخون مجددا ، ما الذي يمنعه ؟ الخيانة ليست سلوكا نتعلمه انه خصلة في تركيبة الانسان تولد معه ، تقع في المنطقة الوسطى بيم عقله وشهواته ، لو أنه محصن ضدها فعلا ما خان في المرة الأولى !

كانت الفتاة جادة في كل مسيرة حياتها ، تلتزم منظومة قيم لم تتنازل عنها يوما ، بنت حياتها باجتهاد مشهود وأسست لوضع وظيفي مرموق ، وحين ارتبطت عاطفيا بذلك الرجل فعلت ذلك لأنه قبلها كما هي بجمالها المتواضع وبكل عيوبها هكذا كان يقول وهكذا كانت تشعر ، حتى حانت اللحظة التي قبضت عليه يخونها في عقر بيتها ، بكت ، قذفت الأشياء في وجهه ، وكانت غصتها قاتلة ، ولأنها لم تتحمل الخيانة فقد تركته وتركت وظيفتها لانها كانت تعمل معه في المكان نفسه ! لقد اختفت عن الجميع ، وزادت على ذلك بأن صمتت ازاء الشائعات التي كانت تصلها من زملاء العمل ، وحين تعافت من الصدمة بدت لها الشائعات مجرد شائعات ومضحكة أيضا !

جلست مع أحد أصدقائها يوما ، سألها عن سبب تركها للعمل ، وهي التي كانت تحب عملها وكانت أول من يحضر وآخر من يغادر ؟ قالت له أن ذلك ليس مؤشرا على حبها للعمل ولكن على خوفها ربما ! شرحت له أنها كانت تحرص على أن لا تتغيب عن العمل وتفعل كل ما في وسعها لتصل قبل الوقت المحدد أيا كانت الظروف لانها كانت تخشى أن يحدث شيئ ما اذا لم تفعل ذلك ، وفي الحقيقة فقد كان ذلك السلوك هو ما يجعلها قوية ومتماسكة وما يشعرها بالأهمية ، بعد الحادثة التي تعرضت لها أيقنت أنها كانت واهمة تماما ، كمعظمنا حين نعتقد أن هذا الشخص هو ما يجعلنا سعداء وهذا العمل هو ما يجعلنا متماسكين وهذا السلوك هو ما يمنحنا رضى الآخرين واهتمامهم ، ثم نكتشف حجم الوهم فنضحك على ما كنا نتوهمه !

بعد تلك الوظيفة عملت تلك الفتاة في وظيفة تبدو للبعض تافهة وغير لائقة : منزهة كلاب !! نعم اعلنت عن طريق صديقة لها بأنها مستعدة لتمضية وقت محدد مع الكلاب في نزهات طويلة لبعض الذين يسافرون او لا يستطيعون الخروج مع كلابهم ، تلك وظيفة في المجتمعات الغربية تدر دخلا جيدا ، ولقد شعرت انها تخلصت من اوهام كثيرة بتلك النزهات الشاقة التي كانت تقوم بها مع تلك الحيوانات !

فيما بعد بدأت تتعرف على ما يجعلها قوية فعلا ، بدأت تفهم السر الحقيقي في معادلة السعادة والتماسك النفسي ، فكلنا لديه اهتمامات وامور وهوايات وملكات يبرع فيها ، لكنه حين يحبها عليه ان بفعل ذلك لاجل نفسه ، لانها تمنحه البهجة ، ولانها تشبعه وترضى ميولا وتوجهات لديه ، وربما تجمعه باصدقاء اخرين يقضي بصحبتهم وقتا عميقا وغنيا بالفائدة ، تكون تلك الهوايات والاهتمامات امرا مشتركا فيما بينهم بعيدا عن تصنيف الاخرين لها بأنها تافهة أو سخيفة أو .

يحتاج الانسان أن يعرف على وجه الدقة تلك الامور التي تجعله متماسكا في مواجهة الظروف القاسية التي يقع فيها ، الا ان المعرفة وحدها لا تكفي اذا لم يكن بمقدورنا ان نتخطى نظرية رأي الاخرين ، فالآخرين يتحولون الى جحيم احيانا كما قال ( سارتر) أما كلامهم فآلة جهنمية قاسية جدا وبلا قلب ، نحتاج الى ان ننتبه لانفسنا اكثر مما نركز على اشتراطات الآلة ، الناس سيتكلمون عنك في كل الاحوال سواء احسنت ام اسأت .. ريح بالك اذن !!

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع