الأسد يفقد حلقته الأمنية الضيقة

الأسد يفقد حلقته الأمنية الضيقة

أفادت مصادر مطلعة أن الرئيس السوري بشار الأسد بدأ بالتخلص من شخصيات مهمة من الدائرة الأمنية الضيقة المحيطة به، سواء بقتلهم أو اعتقالهم أو تسريحهم.

وفاجئ الأسد، ليل الثلاثاء، أكثر رجال الأمن قرباً منه والمسؤول عن أمنه الشخصي وابن عمته، وهو اللواء ذو الهمة شاليش، باعتقاله، بتهمة ”اختلاسات مالية“، حيث يرتبط اللواء شاليش مع آل فتوش في زحلة اللبنانية بمبالغ تُقدر بالمليارات، بحسب مواقع سورية معارضة.

الأمر لم يتوقف على شاليش فقط، فمؤخراً فقد الرئيس السوري أكثر رجال أمنه وفاءً له وهو محمد ناصيف، الذي تولى في فترة من الفترات الملف السوري – اللبناني – الإيراني، مع ورود معلومات أن الأسد حاول التخلص منه مراراً.

وكذلك كانت نهاية آصف شوكت، الذي تصفه المعارضة السورية بأنه كان السبب الرئيسي في اشتعال الأحداث في سوريا في آذار / مارس 2011، بالإضافة إلى غيره.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com