الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامبرويترز

"بوليتيكو": ترامب بدأ من الآن حملة التشكيك بنزاهة الانتخابات

حذّر تقرير لصحيفة "بوليتيكو" من نية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب التشكيك في نزاهة الانتخابات الرئاسية، في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، من الآن.

وبحسب التقرير، بدأ ترامب وهو المرشح الجمهوري الأكثر حظًا بتوجيه الاتهامات المسبقة لمسؤولي الانتخابات في ولاية "إنديانا" بذريعة التآمر ضده لمساعدة منافسته، نيكي هيلي، في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري والتي لن تُجرى قبل شهر مايو/ أيار المقبل.

أخبار ذات صلة
إمبراطورية ترامب التجارية تعود إلى الواجهة

قال جوشوا كلايبورن، المحامي الجمهوري ومندوب الحزب الجمهوري السابق من الولاية: " يُعزز ترامب رواية مفادها أن النتيجة الوحيدة المقبولة هي فوزه، وبالتالي ينزع الشرعية، بشكل استباقي، عن أي هزيمة انتخابية".

وأضاف كلايبورن: "إنه يمهد الطريق لأزمة أخرى تتعلق بالشرعية في الانتخابات العامة المقررة، في تشرين الثاني/نوفمبر".

وتابع التقرير بأن جوهر المشكلة الفعلي واضح ومباشر، وارتبط بإشارة ترامب  إلى أن هيلي فشلت في التأهل للاقتراع الأولي في ولاية إنديانا. بل وذهب إلى حد القول إنها تتجول بين مكاتب المقاطعة للتحقق من التواقيع اللازمة لقبول الترشح، وحتى إنها "نسيت تقديم طلب الترشح".

كما أن ادعاء ترامب يهدف إلى تشويه قانون ولاية إنديانا، وإيجاد أرضية لاعتراضات كثيرة ومتكررة مُستقبلاً.

وفي حين أن التواقيع للحصول على بطاقة الاقتراع كانت مستحقة، بحلول 30 يناير/ كانون الأول الماضي، فإن الموعد النهائي لتقديم الطلبات لن يكون حتى يوم الجمعة، ما يعني أن هيلي لا تزال في طريقها للتأهل لاقتراع الولاية.

أخبار ذات صلة
ترامب يفشل في الحصول على حصانة جنائية

وفي المقابل، كانت هيلي أكثر تسامُحًا، واكتفت حملتها الانتخابية ترامب بأنه "مرتبك" في أحسن الأحوال، و"بالكذب" في أسوأ الأحوال.

ولفت التقرير إلى أنه من المعتاد أن تتجادل الحملات حول الوصول إلى بطاقات الاقتراع، خاصة في ولاية إنديانا، وهي واحدة من أصعب الولايات في البلاد للتأهل.

لكن غير المعتاد هو التشكيك في جهود المرشح للقيام بذلك قبل أكثر من أسبوع كامل من الموعد النهائي لتقديم الملف؛ ومع استمرار مسؤولي المقاطعة في عد التوقيعات والتحقق منها.

وعند الطلب من المتحدث باسم حملة ترامب، ستيفن تشيونغ، التوضيح رفض التعليق على هذه الادعاءات والتصريحات، واكتفى بالقول: "لا يمكن لأي قدر من البكاء من أنصار هيلي، الذين يأملون في أن يتدخل الديمقراطيون في الانتخابات الجمهورية، أن يمحو حقيقة أن الرئيس ترامب سيتغلب على جو بايدن ويستعيد البيت الأبيض".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com