ماكرون يعرض خريطة لحالة الحرب بين روسيا وأوكرانيا
ماكرون يعرض خريطة لحالة الحرب بين روسيا وأوكرانيا أ ف ب

تلويح ماكرون بإرسال جنود إلى أوكرانيا يضعهم في دائرة الاستهداف الروسي

تسببت مواقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الحرب الروسية الأوكرانية بوضع الجنود الفرنسيين في دائرة الاستهداف الروسي، بحسب مراقبين.

يأتي ذلك في خضم المناقشات حول تهديدات روسيا باستهداف الجنود الفرنسيين، حال إرسال مدربين عسكريين فرنسيين إلى أوكرانيا.

الباحث السياسي الفرنسي رولاند لومباردي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة "أيكس مارسيليا" قال لـ"إرم نيوز" إن التصريحات الرسمية للرئيس ماكرون، باحتمالية إرسال قوات فرنسية لأوكرانيا، جعلت فرنسا موضع شبهة طوال الوقت حتى لو لم ترسل فعلا قوات، كما جعلت الجنود الفرنسيين هدفًا للجيش الروسي.

وأوضح أنه بعد الاتهامات الفرنسية بالتدخل الروسي، وتصريحات الكرملين بعدم استبعاد ضرب المدربين الفرنسيين الذين يجري التفاوض على إرسالهم بين باريس وكييف، فإن على فرنسا أن تراجع نفسها حتى لا تكون طرفًا في الصراع.

وأعلن ماكرون مرارا إمكانية إرسال قوات غربية لمساعدة كييف، ما أثار جدلا بين حلفائه وغضب روسيا.

جميع الجنود الفرنسيين في أوكرانيا سيشكلون هدفًا مشروعًا.
المتحدث باسم السفارة الروسية في فرنسا

وحذر المتحدث باسم السفارة الروسية في فرنسا، ألكسندر ماكوجونوف، من أن جميع الجنود الفرنسيين الذين يتم إرسالهم إلى أوكرانيا "سيشكلون بطبيعة الحال هدفًا مشروعًا للقوات المسلحة الروسية".

وقال ماكوجونوف، خلال مقابلة مع محطة "بي.إف.إم" التلفزيونية الفرنسية، موجها حديثة لفرنسا قائلا: "إذا أرسلتم جنودكم فسيشكلون هدفًا مشروعًا لروسيا".

وحول الحديث عن إرسال جنود متخصصين فرنسيين إلى أوكرانيا للتدريب، هدد المسؤول الروسي الفرنيسين صراحةً قائلاً: "إذا أرسلت جنودك ومتخصصيك ومدربيك إلى الأراضي الأوكرانية حتى يتمكنوا من تدريب الجنود الأوكرانيين على استهداف الروس وقتلهم بشكل أفضل، فمن الطبيعي أن يشكلوا هدفًا مشروعًا".

وأضاف ماكوجونوف: "لقد أصبح الأمر رسميًا أكثر فأكثر، لذلك نجعل تحذيراتنا رسمية أكثر فأكثر".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين: "لا يتمتع أي مدرب مشارك في تدريب الجنود الأوكرانيين بالحصانة من الضربات".

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال مؤتمر صحفي في أويو بجمهورية الكونغو: "مهما كان وضعهم، جنود الجيش الفرنسي أو المرتزقة، فإنهم يمثلون هدفًا مشروعًا تمامًا لقواتنا المسلحة".

لافروف في مؤتمر صحفي بالكونغو
لافروف في مؤتمر صحفي بالكونغوأ ف ب

وأكد أيضًا أن المدربين الفرنسيين "يعملون بالفعل في أوكرانيا"، مشيرا إلى أن وجودهم في البلاد "مؤكد من خلال عدد لا بأس به من الحقائق".

وفي الأسبوع الماضي، أكد القائد العام للجيش الأوكراني، أولكسندر سيرسكي، أن فرنسا سترسل "قريبا" مدربين لتدريب قوات أوكرانيا.

وسرعان ما قامت وزارة الدفاع الأوكرانية بتعديل هذه التصريحات قائلة إنه "منذ فبراير/شباط الماضي، أعربت أوكرانيا عن اهتمامها باحتمال استقبال مدربين أجانب في أوكرانيا.

وأوضحت الوزارة الأوكرانية على منصة "إكس": "في الوقت الحالي، ما زلنا نجري مناقشات مع فرنسا ودول أخرى حول هذه القضية"، مضيفة أنه "رسميًا، ليس لدى فرنسا أي أفراد عسكريين يساعدون أو يدربون القوات الأوكرانية في أوكرانيا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com