العلم البريطاني
العلم البريطاني(رويترز)

مطالبات بمنع المتشددين الإيرانيين من دخول بريطانيا

دعا مركز أبحاث "Policy Exchange" البريطاني، حكومة المملكة المتحدة إلى التوقف عن إصدار التأشيرات لرجال الدين الإيرانيين المتشددين.

وذكر تقرير صادر عن المركز، أن مؤسسة خيرية في إنجلترا مثيرة للجدل تدعمها إيران تدعى "المركز الإسلامي"، تعد بمثابة "المركز العصبي" للوجود الإيراني في المملكة المتحدة، وأن طهران تستخدم المركز كقاعدة يمكن من خلالها "تقويض القيم" البريطانية.

وتابع: "يجب أن يكون هناك وقف فوري لإصدار التأشيرات لرجال الدين الإيرانيين المتشددين الذين يرغبون في العمل في المركز أو أي مؤسسات مرتبطة به".

وبحسب التقرير، فإن "أعدادًا متزايدة من رجال الدين الإيرانيين مُنحوا تأشيرات للانتقال إلى إنجلترا، إذ تم منح ما مجموعه 100 تأشيرة لشخصيات دينية إيرانية منذ العام 2005".

ويُسمح لهم بالدخول بموجب تأشيرة "عامل ديني"، صالحة لمدة عامين، أو تأشيرة وزير الدين التي تمتد إلى 3 سنوات وشهر واحد.

وبعد 5 سنوات، يحق للفرد التقدم بطلب للاستقرار بشكل دائم في المملكة المتحدة.

أخبار ذات صلة
بريطانيا تضيف "تصنيفات عقابية" جديدة على إيران واليمن

وانتقد التقرير، أجهزة المخابرات لتخليها عن أعمال مكافحة التخريب في الوقت الذي تمتلك فيه إيران "القدرة على إثارة نزعات التحيز الديني داخل المملكة المتحدة".

ولا تُعد هذه المخاوف الأولى التي يتم التعبير عنها بشأن المركز، الذي ينص على أن هدفه الخيري هو النهوض بالدين الإسلامي والتعليم.

وكان المركز في قلب تحقيق أجرته مفوضية المؤسسات الخيرية في بريطانيا بشأن إدارته.

وأقام المركز وقفة احتجاجية لقاسم سليماني، أحد كبار القادة العسكريين الإيرانيين، الذي قُتل في غارة أمريكية العام 2020.

وينظم المركز فعاليات لإحياء ذكرى الثورة الإسلامية، العام 1979، في إيران.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com