آليات وعناصر في الجيش المالي
آليات وعناصر في الجيش الماليرويترز

الجيش المالي يعلن اكتشاف "مقبرة جماعية" في كيدال ويتوعّد "الجناة"

أعلن الجيش المالي اكتشاف "مقبرة جماعية" هذا الأسبوع في مدينة كيدال الواقعة شمال شرق البلاد، معقل الانفصاليين الأزواد، والتي استعادها مؤخرا.

ووفق بيان الجيش فقد "اكتشفت القوات المسلحة المالية يوم الخميس 16 نوفمبر، خلال عملياتها الأمنية، مقبرة جماعية في كيدال"، مشيرا إلى أن هذه المقبرة الجماعية هي تذكير بالفظائع التي ارتكبها الإرهابيون الخارجون عن القانون".

وبحسب ما نقلت قناة "تي في 5 موند" الفرنسية اليوم الأحد، فإن الجيش لم يقدم مزيدا من التفاصيل حول المقبرة، فيما استولى الجيش الذي أعلن أيضا عن إجراء تحقيقات "لتقديم الجناة إلى العدالة"، على كيدال من أيدي المتمردين الطوارق (الأزواد) في 14 نوفمبر ويطالب أهالي المدينة بالاستقلال بعدما طردت الدولة المركزية والجيش منها عام 2014.

واستعاد الجيش في باماكو السيطرة عليها بعد رحيل قوات حفظ السلام التابعة لبعثة الأمم المتحدة في مالي "مينوسما" في 31 أكتوبر من معسكرها في كيدال، وهو ما كان مقررا في إطار انسحاب هذه القوة من البلاد بحلول نهاية العام.

أخبار ذات صلة
ما دور "فاغنر" وتركيا في انتصار الجيش المالي واستعادة "كيدال"؟

وطالب القادة العسكريون الذين وصلوا إلى السلطة في مالي بالقوة عام 2020 في يونيو، بعد أشهر من تدهور العلاقات، برحيل "مينوسما" المنتشرة منذ عام 2013 في هذا البلد.

وتعارض الجماعات الانفصالية تسليم "مينوسما" بقية المخيمات إلى السلطات المالية، وهو ما يقولون إنه يتعارض مع الاتفاقات المبرمة في عامي 2014 و2015 عندما وافقوا، بعد الانتفاضة في عام 2012، على وقف إطلاق النار وتحقيق السلام.

واستأنفت هذه الجماعات التي يهيمن عليها الطوارق أعمالها العدائية ضد الدولة المركزية، وتتهم بانتظام القوات المسلحة المالية وحلفاءها في مجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية بارتكاب انتهاكات ضد السكان المدنيين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com