ماكرون خلال لقائه فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي
ماكرون خلال لقائه فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزيأ ف ب

ماكرون يبدأ مشاورات حول خطورة الوضع في أوكرانيا

بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، سلسلة مشاورات سياسية تهدف إلى تعبئة الرأي العام حول خطورة الوضع في أوكرانيا، وفق صحيفة "لوموند".

ولفتت الصحيفة الفرنسية إلى الانتقادات التي يواجهها ماكرون في أعقاب تصريحاته الأخيرة حول عدم استبعاد إرسال بلاده قوات لدعم كييف.

وتهدف المشاورات السياسية إلى إثارة نقاش وطني يعيد تأكيد الدعم الفرنسي لأوكرانيا، في سياق يتركز فيه الاهتمام الدولي على الحرب الروسية الأوكرانية، التي بدأت في 24 شباط / فبراير عام 2022، خاصة أن الرأي العام بدأ يبتعد عن هذه الأزمة على ما يبدو، وفق الصحيفة.

وأشارت "لوموند" إلى لقاء نادر في قصر الإليزيه جمع الرئيس ماكرون مع سلفيه فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي، للوقوف على آرائهما بشأن الأزمة الأوكرانية.

أخبار ذات صلة
ماكرون: على حلفاء أوكرانيا ألا يكونوا "جبناء"

وأوضحت الصحيفة أن هولاند، الذي عاش ثورة الميدان المؤيدة لأوروبا في عام 2014، شارك نصيحته بشأن الدبلوماسية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث أكد أهمية توازن القوى والتقدير، فيما بقي ساركوزي متكتمًا بعد اللقاء، لكن مواقفه السابقة التي عبر عنها في كتابه "زمن القتال"، تسلط الضوء على التحفظات بشأن التدخل المسلح لصالح أوكرانيا، بحسب الصحيفة.

وأكدت الصحيفة أنه في مواجهة التردد الدولي والانتقادات الداخلية لموقفه، يسعى ماكرون إلى إقناع الفرنسيين بضرورة اتخاذ موقف حازم ضد الحرب الروسية.

وقالت إن هذا النهج سيتوج بمناقشة وتصويت البرلمان في 12 آذار/مارس الجاري على الاتفاقية الأمنية المبرمة في 26 فبراير/شباط الماضي، بهدف تعزيز الدعم الفرنسي لأوكرانيا.

واختتمت الصحيفة بالقول، إنه من خلال تعبئة الجهات السياسية الفاعلة وتنظيم هذه المشاورات، يأمل ماكرون في رفع مستوى الوعي العام بالقضايا الجيوسياسية والأخلاقية المرتبطة بالأزمة في أوكرانيا، ساعيًا إلى إظهار الحاجة إلى رد أوروبي موحد على الحرب الروسية، مع فضح المواقف الغامضة لبعض الأحزاب السياسية، وأبرزها حزب التجمع الوطني، المشتبه في تهاونها تجاه الكرملين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com