مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ شرقي فرنسا
مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ شرقي فرنساأ ف ب

تناقضات.. اليمين المتطرف يعادي البرلمان الأوروبي ويسعى للفوز به

يرفض اليمين المتطرف الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك، فإن رفضهم للاتحاد لا يمنعهم من السعي إلى تشكيل حضور قوي في البرلمان الأوروبي خلال الانتخابات المقبلة.

ومن المرتقب أن تكون انتخابات عام 2024 في العالم الأكبر تاريخيًا؛ إذ سيشارك ما يقرب من نصف سكان العالم في الانتخابات الديمقراطية، والأقل ديمقراطية على حد سواء، وستضم الهند أكبر عدد من الناخبين.

ولكن الانتخابات الأوروبية ستكون مهمة أيضًا مع تصويت أكثر من 400 مليون شخص في 27 دولة. ومن المتوقع أن يكون اليمين المتطرف هو المنتصر الرئيس في هذه الانتخابات.

أخبار ذات صلة
استطلاعات: اليمين المتطرف يتجه لتعزيز موقعه في البرلمان الأوروبي

ويعد البرلمان الأوروبي الهيئة التشريعية للاتحاد الأوروبي، وقد ازدادت قوته ببطء، على الرغم من أنه لا يزال مؤسسة فريدة من نوعها داخل هيكل الاتحاد الأوروبي.

وعلى عكس الأنظمة البرلمانية الوطنية، لا يعتمد المجلس الأوروبي والمفوضية الأوروبية على دعم الأغلبية في البرلمان الأوروبي، حيث يتم تنظيم أعضاء البرلمان الأوروبي في مجموعات سياسية على أساس أيديولوجي، عدا عن أن الانتخابات في الأساس عبارة عن 27 عملية انتخاب وطنية منفصلة، لكل منها حملاتها وأحزابها وقواعدها الانتخابية الفريدة، بحسب ما أورده تقرير حديث للمعهد الأوروبي لشؤون الشرق الأوسط.

كذلك من المتوقع أن تكون الانتخابات الأوروبية لعام 2024 وهي أول انتخابات منذ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. ومن المتوقع أن تتأثر بالأحداث العالمية الأخيرة مثل جائحة كوفيد-19 والصراعات في أوكرانيا وغزة.

ويُتوقع أيضا أن تتبع الانتخابات اتجاه الانتخابات السابقة، مع اكتساب الأحزاب اليمينية المتطرفة مزيدًا من النفوذ. وستركز الحملة الأوروبية على الهجرة والصفقة الخضراء الأوروبية.

وأبرز ما يمكن أن تفضي إليه الانتخابات أن يظل حزب الشعب الأوروبي، والتحالف التقدمي للاشتراكيين والديمقراطيين أكبر مجموعتين في البرلمان الأوروبي الجديد.

وقد ينتج عن بروز اليمين المتطرف، إضعاف المجموعات التقدمية، وتشديد سياسات الهجرة، وتراجع الحماس لحماية حقوق الأقليات.

لماذا صعد اليمين؟

يمكن أن يُعزى صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا إلى أسباب مختلفة، بما في ذلك العوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية. فقد أدت الأزمة الاقتصادية التي حدثت في عام 2008 وما تلاها من تطبيق تدابير السيطرة على العجز والتقشف إلى توسيع الفجوة بين النخبة المحظوظة وبقية السكان.

أخبار ذات صلة
ما علاقة أزمة الإسكان بصعود اليمين المتطرف في أوروبا؟

ووفق دراسة بحثية نشرت في مجلة "إنتر أيكوناميكس" هذا أتاح الفرصة لليمين المتطرف لاستغلال استياء أولئك الذين تخلفوا عن الركب. كما أسهمت التغيرات الاجتماعية، مثل تراجع الطبقة العاملة الصناعية وأزمة الأحزاب اليسارية التقليدية، في صعود اليمين المتطرف. بالإضافة إلى ذلك، أدى انتشار وجهات النظر الفردية والساخرة في المجتمع، إلى جانب فشل الديمقراطية في الوفاء بوعودها، إلى تأجيج خيبة الأمل والاستياء.

بناء على ذلك، يمكن أن تشهد الانتخابات الأوروبية لعام 2024 زيادة في عدد أعضاء البرلمان الأوروبي من اليمين المتطرف والمشككين في أوروبا، ومن المحتمل أن تحصل على ما يقرب من نصف المقاعد.

وفيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية للاتحاد الأوروبي، فإن موقف اليمين المتطرف أكثر صعوبة في التقييم. فمن ناحية، يسعى هؤلاء إلى مزيد من الاستقلالية في السياسة المحلية ويعارضون التدخل في إطار الحوكمة الاقتصادية للاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، فإن الطبيعة المتشابكة لمنطقة اليورو تخلق صعوبات لليمين المتطرف في تأكيد المستوى المطلوب من الاستقلالية. فالعواقب المترتبة على الخروج من منطقة اليورو ستكون مدمرة اقتصاديًا لأي بلد، كما أن قدرة اليمين المتطرف على التأثير في عملية صنع السياسات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي تشوبها تكاليف وفوائد متنوعة.

ويمثل التضامن المالي نقطة خلاف كبيرة بين الأحزاب اليمينية المتطرفة على مستوى الاتحاد الأوروبي. ففي حين أن هذه الأحزاب متحدة في سعيها إلى تحقيق قدر أكبر من السيادة الاقتصادية المحلية، حيث ينظر اليمين المتطرف إلى الديمقراطية على أنها مفهوم أجوف تتلاعب به مصالح كبار رجال المال، بينما يُنظر إلى السياسات الاقتصادية الحالية على أنها تخدم أجندة العولمة.

تتمثل النظرة القومية إلى خلق انقسام فيما بينها. ويتجلى هذا الانقسام بشكل خاص بين دول شمال أوروبا وجنوبها، حيث يؤدي اختلاف الظروف الاقتصادية إلى تباين المواقف بشأن القضايا المالية. ويتفاقم هذا الأمر بسبب استعداد الأحزاب الرئيسية لتقديم تنازلات من أجل الحفاظ على عضوية بلدانها في منطقة اليورو.

باختصار، يمكن أن يُعزى صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا إلى مجموعة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية. فهي تستغل الاستياء الناجم عن عدم الرضا من عدم المساواة الاقتصادية والتغيرات الاجتماعية، مع تقديم هوية إقصائية، واتخاذ المهاجرين كبش فداء، وتحدي النظام السياسي القائم.

أخبار ذات صلة
تصاعد اليمين المتطرف يربك الأوروبيين ويزعج المهاجرين

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com