إحدى السفن المشاركة في المناورات
إحدى السفن المشاركة في المناورات الناتو - منصة إكس

الناتو يحاكي الرد على هجوم روسي بأكبر مناورة منذ عقود

بدأ حلف شمال الأطلسي "ناتو"، أمس الأربعاء، أكبر مناورة عسكرية ينظمها منذ الحرب الباردة، وهي مصممة لمحاكاة رد للحلف الذي يضم 31 دولة على هجوم روسي محتمل.

وتتزامن المناورة مع مغادرة سفينة حربية أمريكية الولايات المتحدة لعبور المحيط الأطلسي إلى أراضي الحلف في أوروبا.

وأفاد الحلف العسكري الغربي بأن نحو 90 ألف جندي يشاركون في مناورات "المدافع الصامد 24"  المصممة لاختبار دفاعات الناتو في مواجهة الحرب الروسية على أوكرانيا.

وتشارك نحو 50 سفينة و80 طائرة وأكثر من 1100 عربة قتالية في التدريب.

وقال القائد الأعلى للحلف الأطلسي في أوروبا الجنرال كريستوفر كافولي، إن "الحلف سيستعرض قدرته على تعزيز منطقة أوروبا والأطلسي من خلال تحريك قوات من أمريكا الشمالية عبر الأطلسي".

أخبار ذات صلة
ستولتنبرغ: الناتو يسعى إلى منع التصعيد مع روسيا

وأفاد بأن مناورات "المدافع الصامد 2024 ستكون بمثابة استعراض واضح لوحدتنا وقوتنا وعزيمتنا على حماية بعضنا بعضًا وقيمنا والنظام الدولي القائم على القواعد".

وتتضمن سلسلة مناورات صغرى منفردة من أمريكا الشمالية وصولًا إلى الخاصرة الشرقية للناتو قرب الحدود الروسية.

وتأتي المناورات التي تعد الكبرى منذ مناورة "ريفورجر" خلال فترة الحرب الباردة في العام 1988، في وقت عزز الناتو دفاعاته منذ أطلقت روسيا هجومها على أوكرانيا العام 2022.

وأرسل الحلف آلاف الجنود إلى خاصرته الشرقية، ووضع خططه الأكثر شمولًا منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في مسعى لحماية نفسه من أي هجوم روسي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com