رئيس الحكومة الصينية لي تشيانغ
رئيس الحكومة الصينية لي تشيانغرويترز

الصين تتحدث عن "بداية جديدة" مع كوريا الجنوبية واليابان

أشاد رئيس الحكومة الصينية لي تشيانغ باستئناف العلاقات مع اليابان وكوريا الجنوبية، أثناء اجتماعه اليوم الاثنين مع زعيمي البلدين، في أول محادثات ثلاثية منذ أربعة أعوام، وذلك لإحياء الحوارين التجاري والأمني اللذين عرقلهما التوتر العالمي.

والتقى لي مع رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، في سول، في إطار جهود تتصدرها محاولات لإحياء المفاوضات بشأن اتفاق ثلاثي للتجارة الحرة، أصيب بالجمود منذ 2019.

وفي مستهل القمة قال لي، إن المحادثات هي بمثابة "استئناف وبداية جديدة" للعلاقات، ودعا لاستئناف شامل للتعاون بين الدول الثلاث. حسب وكالة "رويترز".

وأضاف أن تحقيق ذلك يتطلب فصل السياسة عن الملفات الاقتصادية والتجارية، ودعا لإنهاء إجراءات الحماية وفك الارتباط بين سلاسل الإمداد.

وقال لي "بالنسبة للصين وكوريا الجنوبية واليابان، فإن علاقاتنا الوثيقة لن تتغير. روح التعاون التي تحققت خلال التصدي للأزمات لن تتغير، ومهمتنا الرامية لحماية السلام والاستقرار في المنطقة لن تتغير".

وبعيدا عن أي اتفاقات قد توقع خلال المحادثات، يعد الاجتماع بين الزعماء الثلاثة في حد ذاته تطورا في العلاقات بين دولهم، على أساس من التواصل البنّاء بدلا من التشكيك.

وتحاول الصين، وكوريا الجنوبية واليابان المتحالفتان مع الولايات المتحدة، معالجة انعدام الثقة المتزايد وسط التنافس بين بكين وواشنطن والتوتر بشأن تايوان، التي تتمتع بحكم ديمقراطي والتي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها، وبرنامج كوريا الشمالية النووي.

ووثق يون وكيشيدا العلاقات بينهما ومع واشنطن، وأطلقا تعاونا ثلاثيا غير مسبوق مع الولايات المتحدة في المجال العسكري ومجالات أخرى.

وفيما يتعلق بكوريا الشمالية، دعا زعيما كوريا الجنوبية واليابان، بيونغ يانغ إلى الإحجام عن الإطلاق المزمع لصاروخ يحمل قمرا صناعيا قالا إنه يستخدم تكنولوجيا الصواريخ الباليستية المحظورة عليها بموجب قرارات من مجلس الأمن الدولي.

ودعا لي كل الأطراف إلى التحلي بضبط النفس، ومنع إضافة المزيد من التعقيدات للموقف في شبة الجزيرة الكورية.

أخبار ذات صلة
الأولى منذ 4 سنوات.. قمة ثلاثية بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية

العلاقات التجارية

وتطورت العلاقات التجارية بين الصين وكوريا الجنوبية واليابان، خلال العقد الماضي، لتصبح تنافسية بشكل متزايد.

وتم اختبار هذه العلاقات بشكل أكبر من خلال دعوات الولايات المتحدة حلفاءها لتحويل سلاسل توريد المنتجات الرئيسة الخاصة بهم، مثل أشباه الموصلات، بعيدا عن الصين.

وقال يون إنهم اتفقوا على تهيئة بيئة عمل للتجارة وسلاسل الإمداد تتسم بالشفافية وقابلة للتنبؤ بها، لكنه لم يفصح عن تفاصيل.

كما حضر الزعماء منتدى مع كبار المديرين التنفيذين بشركات من الدول الثلاث، الذين أشاروا إلى أن التعاون لم يصل لكامل إمكاناته بعد، بسبب التحديات العالمية، لكنهم اتفقوا على أن القطاعات ستعمل معا لدعم التجارة واستقرار سلاسل الإمداد.

وعقدت كوريا الجنوبية واليابان والصين 16 جولة من المفاوضات الرسمية، حول اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية، منذ أن بدأت المفاوضات في عام 2012.

وتأتي قمة اليوم الاثنين، بعد يوم من اجتماع القادة بشكل منفصل لإجراء محادثات ثنائية.

وفي تلك الاجتماعات، اتفق لي ويون على إجراء حوار دبلوماسي وأمني، واستئناف محادثات التجارة الحرة، بينما ناقش كيشيدا ورئيس الحكومة الصينية موضوع تايوان، واتفقا على عقد جولة جديدة من الحوار الاقتصادي الثنائي رفيع المستوى.

وطلب يون أيضا من الصين أن تلعب دورا بنّاء مع شركائها في كوريا الشمالية التي تعمل على توسيع ترسانتها الصاروخية وأسلحتها النووية في تحدٍّ لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com