منجم لولو غونكوتو
منجم لولو غونكوتومتداولة

"جون أفريك": "فاغنر" تخطط للسيطرة على أكبر منجم للذهب في مالي

كشف تقرير نشرته مجلة "جون أفريك" الفرنسية، أنّ مجموعة "فاغنر" شبه العسكرية الروسية تخطط للسيطرة على منجم "لولو غونكوتو"، وهو أكبر منجم للذهب في مالي.

وقال التقرير إنّ المنجم يوفر لوحده ما يقرب من ثُلث الإنتاج الوطني من الذهب في مالي، وهو أكبر موقع لتعدين الذهب، مع إنتاج بلغ 19.4 طن من المعدن الثمين في عام 2022.

 وأكد التقرير أنّ هذا المجمع الصناعي الضخم للذهب أصبح في مرمى نيران مجموعة "فاغنر" الروسية.

ووفقا للتقرير يضم المجمع الواقع في منطقة كايس عدة مرافق موزعة على مساحة 361 كيلومترا مربعا، وهي المساحة المسموح باستغلالها، ويقع المنجم على بعد حوالي 430 كيلومترًا غرب العاصمة باماكو، في المنطقة المجاورة مباشرة للحدود مع السنغال، والتي يقطعها نهر فاليمي.

أخبار ذات صلة
روسيا.. سباق مع الزمن لإنقاذ عمال عالقين داخل منجم ذهب

وأوضح تقرير "جون أفريك" أنّ المجموعة الروسية، تعمل بدأب من أجل استبعاد "باريك غولد" مستغل مناجم الذهب الكندي، والسيطرة على المنجم.

 وتمتلك شركة التعدين الكندية "راندغولد ريسورس" 80% من الأسهم بينما تذهب النسبة المتبقية إلى الدولة المالية.

وتم اتخاذ خطوة في عام 2022، مع إنشاء شركة أبحاث واستغلال التعدين (سورم) التي تتيح للدولة زيادة مشاركتها من 20 إلى 30% في مشاريع التعدين، وفقا للتقرير.

وتقوم الشركة الكندية باستخراج الذهب وتسويقه، وبحسب "جون أفريك" فإن هذه المهمة باتت اليوم محل أطماع "فاغنر" وتقع في قلب إستراتيجيتها في مالي.

وأوضح التقرير أنّه "مع التزايد المستمر للإنتاج خلال العقد الماضي، والأهم من ذلك، إجمالي الاحتياطي المقدر بـ 134 طنًا من الذهب، فإن مجمع التعدين بات مغريا ولا سيما في الأشهر الأخيرة، لرجال "فاغنر" الذين يعملون جنبًا إلى جنب مع الدولة المالية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com