الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل لحقوق الإنسان عام 2023 نرجس محمدي
الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل لحقوق الإنسان عام 2023 نرجس محمديأ ف ب

اتهمت الحراس بالاعتداء الجنسي.. ناشطة إيرانية بارزة تطالب بمحاكمة علنية

طالبت الناشطة الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2023، نرجس محمدي، اليوم السبت، السلطات في بلادها بإجراء محاكمة علنية لها للكشف عن تعرض سجينات لاعتداءات جنسية في السجون.

وقالت نرجس محمدي، عشية انعقاد محاكمة جديدة لها بتهمة الدعاية ضد النظام: "أريد المثول أمام المحكمة مع شهود الاعتداء على السجينات"، مضيفة "أنها ستذهب إلى المحكمة مرة أخرى بسبب الاحتجاج على الاعتداء الجنسي على النساء".

أخبار ذات صلة
منظمة حقوقية: إيران نفَّذت حكم الإعدام بحق 10 أشخاص

وتقبع محمدي في السجن منذ عام 2020 لقضاء عقوبة لمدة 10، أعوام بعد إدانتها بما أسمته السلطات الإيرانية "بتأسيس وترؤّس مجموعة غير قانونية".

وخاطبت محمدي السلطات القضائية الإيرانية بمنشور لها عبر منصة "إنستغرام": "أنتم ملزمون بإجراء محاكمة علنية بحضور صحفيين مستقلين ونشطاء في مجال حقوق المرأة وحقوق الإنسان ومحامين".

الناشطة الإيرانية نرجس محمدي
الناشطة الإيرانية نرجس محمديمواقع التواصل الاجتماعي

وهذه هي المرة الرابعة التي تُحاكم فيها نرجس محمدي في إيران خلال السنوات الأربع الماضية.

والمحاكمة التي من المقرر أن تبدأ الأحد، تتعلق برسالة صوتية شاركتها في أبريل/نيسان مع أنصارها من السجن الذي تقبع فيه، ونددت فيها بـ "الحرب واسعة النطاق ضد المرأة" في الجمهورية الإسلامية.

وحضّت محمدي المسجونة في سجن إفين في طهران، الإيرانيات على مشاركة ما تعرضن له من التوقيف والاعتداء الجنسي بأيدي السلطات عبر صفحتها على "إنستغرام".

وأشارت إلى قضية دينا قاليباف، وهي صحفية وطالبة، تفيد مجموعات حقوقية بأنها اعتقلت بعدما اتهمت قوات الأمن على المنصات الاجتماعية بتكبيلها والاعتداء عليها جنسيًّا أثناء توقيفها مرة سابقة في محطة للمترو. وتم إطلاق سراح قاليباف في وقت لاحق.

ومحمدي لم ترَ زوجها وابنها وابنتها التوأمين المقيمَين في باريس منذ سنوات.

حازت نرجس محمدي (52 عاماً) جائزة نوبل للسلام، "لنضالها ضد اضطهاد المرأة في إيران وكفاحها من أجل تعزيز حقوق الإنسان والحرية للجميع".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com