رئيس وزراء مالي شوغيل كوكالا مايغا
رئيس وزراء مالي شوغيل كوكالا مايغامتداولة

رئيس وزراء مالي يُدافع عن وجود "فاغنر" في البلاد

دافع رئيس وزراء مالي شوغيل كوكالا مايغا، الذي يترأس الحكومة منذُ الـ11 من حزيران/يونيو لعام 2021، عن مستقبل مجموعة "فاغنر" الروسية شبه العسكرية في البلاد.

جاءت تصريحات مايغا في مقابلة مع الصحيفة الغابونية سو كي فونلافريك، اليوم الثلاثاء، وذلك في إطار تقييمه للوضع في البلاد بعد 3 سنوات من انقلاب قاد الجيش إلى رئاسة السلطة بمرحلة انتقالية.

وردًا على الانتقادات بخصوص وجود قوات "فاغنر" في مالي، أكد مايغا أن لدى باماكو "شراكة مع الاتحاد الروسي، الذي ينظم تعاونه مع مالي داخليًا كما يريد"، منوهًا إلى أن "التاريخ الدولي أظهر في السنوات الأخيرة أنه حتى أقوى الجيوش تواجه صعوبات في التغلب على القوات المسلحة".

وبخصوص تعطل تنفيذ اتفاق السلام الموقع في عام 2015 ورحيل قوات البعثة الأممية "مينوسما" من مدينة كيدال، أفاد رئيس الوزراء بأن الطرفين كانا متفقين على الانسحاب، مؤكدًا عدم السماح "لأية قوة بمعارضة ذلك".

أخبار ذات صلة
هل تفتح استعادة كيدال طريق الاستقرار في مالي؟

وبين أن "مالي لن تتخلى عن كيدال، وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي الوطنية"، مؤكدًا استعادة "كل القواعد التي تحتلها القوات الدولية سواء في أنيفيس وأجيلهوك وكيدال".

وأشار مايغا إلى عقد مؤتمرات إعادة التأسيس الوطنية ووضع دستور جديد، معتبرًا أن صدور الدستور الجديد في الـ2 من تموز/يوليو الماضي يُمثل "ولادة الجمهورية الرابعة" للبلاد.

وتطرق مايغا في حديثه إلى ميثاق "ليبتاكو-غورما" الموقع بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر، لإنشاء تحالف دول الساحل، معتبرًا أن البلدان الثلاثة أدركت أن مصائرها مترابطة، كما طالب منظمات، مثل المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس"، لخدمة الشعوب وليس قادتها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com