السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز
السيناتور الأمريكي بيرني ساندرزرويترز

السيناتور بيرني ساندرز: مظاهرات الجامعات قد تكون "فيتنام بايدن"

اعتبر السيناتور الديمقراطي الأمريكي بيرني ساندرز أن الاحتجاجات التي تجتاح الجامعات الأمريكية، على خلفية حرب غزة، قد تكون "فيتنام بايدن"، في إشارة إلى احتمال إضعافه في الاستحقاق الانتخابي القادم.

وفي مقابلة مع شبكة "سي أن أن" الأمريكية قال ساندرز إن موقف بايدن من الحرب في غزة قد يؤدي إلى إعراض الناخبين الشباب عن التصويت له في انتخابات نوفمبر المقبل.

واستحضر السيناتور الأمريكي ما حصل خلال فترة رئاسة ليندون جونسون عندما احتج الطلاب الأمريكيون ضد حرب فيتنام أواخر ستينات القرن الماضي.

وتابع السيناتور الديمقراطي قوله "فيما يتعلق بحملة بايدن أتذكر الماضي، وكما يشير أشخاص آخرون فإن هذه قد تكون فيتنام بايدن"، موضحا أن "ليندون جونسون كان رئيسا جيدا جدا في كثير من النواحي، واختار عدم الترشح في انتخابات 1968 بسبب معارضة آرائه بشأن فيتنام"، وفق تعبيره.

أخبار ذات صلة
بعد صمت طويل.. بايدن يرفع لواء "النظام" ضد احتجاجات جامعية مؤيدة لغزة

وأضاف ساندرز: "أشعر بقلق شديد من أن الرئيس بايدن يضع نفسه في موقف يؤدي فيه إلى نفور ليس الشباب فحسب، بل الكثير من القاعدة الديمقراطية، في علاقة بآرائه بشأن إسرائيل وهذه الحرب".

وأكد ساندرز الحاجة إلى التفكر بشأن أسباب تظاهر الطلاب بهذه الأعداد الهائلة، قائلا: "إنهم هناك ليس لأنهم مؤيدون لحركة "حماس"، إنهم هناك لأنهم غاضبون مما تفعله الحكومة الإسرائيلية الآن في غزة"، وفق قوله.

واعتبر السيناتور الديمقراطي أن الطلاب الذين يحتجون على المساعدات الأمريكية المستمرة لـ "حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة" يفعلون ذلك لـ "أسباب وجيهة".

وأضاف أنه يأمل من "وجهة نظر سياسية ووجهة نظر أخلاقية، أن يتوقف الرئيس بايدن عن إعطاء صك على بياض لنتنياهو، وأن يُدرك أن الدعم الأمريكي لإسرائيل لم يكن مفيدا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com