أهم التطورات في دول الساحل الإفريقي منذ انقلاب النيجر
إرم نيوز

أهم التطورات في دول الساحل الإفريقي منذ انقلاب النيجر

شهدت منطقة الساحل الإفريقي عددا من التطورات منذ انقلاب النيجر في يوليو/ تموز 2023، عندما أطاح الحرس الرئاسي بالرئيس محمد بازوم واستولى العسكريون على السلطة في النيجر.

ورفضت الجزائر، في أغسطس/ آب الماضي، طلبا لباريس بالسماح للطائرات الفرنسية باستخدام المجال الجوي الجزائري تحسبا لعملية عسكرية وشيكة في النيجر.

وأعلن جيش النيجر، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن فرنسا أكملت سحب قواتها لينتهي بذلك انتشارها العسكري في البلاد. وقد نقلت نحو 1500 جندي على متن 145 رحلة جوية و15 قافلة برية.

وفي الشهر نفسه، أعلنت بوركينا فاسو والنيجر انسحابهما من مجموعة دول الساحل الخمس G5، وذلك بعد عام ونصف من انسحاب مالي من التجمع الإفريقي، الذي تأسس في 2014 ويضم 5 دول أفريقية.

وأعلنت تشاد وموريتانيا، الدولتان المتبقيتان في المجموعة، تمهيد الطريق أمام حل الائتلاف الإقليمي المعني بمحاربة التنظيمات المتشددة.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، قال نائب المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش، إيان مكاري، إن التطورات الأخيرة في الساحل الإفريقي "تثير القلق". وأوضح أن التحالف يعمل "على منع امتداد التنظيم في دول الساحل الإفريقي".

من جهتها، أعلنت موريتانيا، الخميس الماضي، أنها تستضيف 120 ألف لاجئ من مالي؛ بسبب عدم الاستقرار السياسي والمخاطر الأمنية المتزايدة في منطقة الساحل الإفريقي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، قد أعلن عن تقديم مساعدات إنسانية بقيمة 150 مليون دولار لمنطقة الساحل الإفريقي لإنقاذ اللاجئين والمتضررين من الصراعات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com