نظام ملاحة رقمي
نظام ملاحة رقميأ ف ب

كيف تشوش إسرائيل على "GPS"؟

اشتكى مستخدمو أنظمة الملاحة الرقمية عبر الهواتف الذكية "GPS"، في الأردن، ومصر، ولبنان، وفلسطين، من وجود أزمة تحديد مواقع على النظام.

عند الطلب للانتقال من مكان إلى آخر داخل العاصمة الأردنية عمّان، مثلًا، يظهرك "GPS" في القاهرة أو العاصمة اللبنانية بيروت.

ورصد موقع "NPR" الأمريكي الأمر، مشيرًا إلى أنه، خلال الأشهر القليلة الماضية، قام نظام تحديد المواقع العالمي "GPS" الذي تديره الولايات المتحدة، بإدراج الطائرات والأشخاص، وحتى السفن داخل مطار بيروت الدولي.

وبحسب الموقع، سبب ذلك "ممارسة التشويش أو انتحال نظام تحديد المواقع العالمي "GPS"، والذي يرسل إشارات موقع زائفة إلى الأقمار الصناعية التي تطغى على الإشارات الحقيقية.

ويتم تنفيذ الاضطرابات بطريقتين، هما: التشويش، الذي يمنع الإشارات على مسافة معينة؛ والانتحال، وهو بث إشارات زائفة تخدع الجهاز فيما يتعلق بموقعه، بحسب وكالة "الأناضول".

وتهدف عمليات التشويش والانتحال التي نسبها الموقع إلى إسرائيل، إلى ردع الصواريخ والقذائف، لكنها في الوقت نفسه تزيد من المخاطر التي يتعرض لها ركاب الطائرات، بينما تجبر الطيارين وقباطنة السفن على التخلي عن أنظمة السلامة الآلية التي تم تطويرها على مدى عقود.

حرب غزة

واعترفت إسرائيل بعد بدء الحرب على غزة، في أكتوبر الماضي، في بيان، بأنها تحجب نظام تحديد المواقع العالمي "GPS" لأغراض دفاعية، لكنها لم تعلق علنًا على التغيرات الأخيرة التي طرأت على المستخدمين في دول الطوق (فلسطين، ولبنان، وسوريا، والأردن، ومصر)

وأضاف البيان: "خلال القتال، يتم تفعيل نظام التشويش على GPS بشكل استباقي لتلبية احتياجات عملياتية مختلفة لحماية أمن سكان دولة إسرائيل".

و"GPS"، عبارة عن شبكة من الأقمار الصناعية ومحطات التحكم التي تدعم الملاحة العالمية، وأصبحت أداة للحياة اليومية، مملوكة للولايات المتحدة، وتديرها القوات الجوية الأمريكية.

وينقل موقع "NPR" عن تود همفريز، أستاذ هندسة الطيران في جامعة تكساس والخبير في انتحال نظام تحديد المواقع العالمي "GPS"، أنه وطلبته تتبعوا أصل الإشارات الكاذبة باستخدام البيانات التي تم جمعها من أجهزة الاستقبال.

ويقول همفريز: "تشير هذه البيانات عندما نقوم بمعالجتها إلى قاعدة جوية معينة يديرها الجيش في إسرائيل.. هذه القاعدة هي المتسبب بكل هذه الفوضى".

وتحاول إسرائيل عرقلة أية هجمات بصواريخ أو طائرات مسيّرة تستهدف أراضيها، قادمة من الشمال "إيران، حزب الله،" أو من الجنوب "قطاع غزة، وجماعة الحوثيين في اليمن"، وسط حرب تخوضها، منذ أكتوبر الماضي، على غزة.

في إسرائيل أيضا

وقال موقع "غلوبس" في تقرير له، إن سكان وسط وشمالي إسرائيل أبلغوا عن تصاعد الانقطاعات في تطبيقات الملاحة المعتمدة على نظام تحديد المواقع العالمي، مثل: Waze وMoovit وGoogle Maps.

واضطرابات نظام تحديد المواقع هذه ليست جديدة، فمنذ بداية الحرب بدأت إسرائيل تمارس اضطرابات من هذا النوع، لكنها كانت محسوسة في الغالب في الشمال والجنوب، وفق موقع "غلوبس".

ويضيف: "منذ بداية الحرب، اعتاد سكان الشمال على الحياة دون نظام تحديد المواقع، من تطبيقات الملاحة التي لا تعمل، إلى الساعات الرياضية التي تفيد بوجودهم في دول مجاورة".

شركات الطيران

ويقول محمد عزيز، مستشار شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية وقبطان شركة طيران متقاعد لموقع "NPR"، إنه على عكس التشويش، يمكن للطيارين أن يخطئوا بسهولة في الإشارات المزيفة على أنها إشارات حقيقية.

ويضيف: "فقدان إشارات نظام تحديد المواقع العالمي الدقيقة بشكل موثوق، دفع الطيارين إلى العودة إلى ممارسات عمرها نصف قرن، مثل الإبلاغ عن نقاط الموقع على الأرض".

وفي يناير الماضي، أصدرت هيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية بيانًا، حذَّرت فيه من مخاطر السلامة الناتجة عن زيادة الانتحال على نظام تحديد المواقع العالمي GPS".

أخبار ذات صلة
بعد تعطيل GPS في إسرائيل.. الحرس الثوري: صواريخنا لا تستخدم هذا النظام

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com