روسيا تحذّر من "عواقب وخيمة" لضلوع واشنطن والناتو في أوكرانيا

روسيا تحذّر من "عواقب وخيمة" لضلوع واشنطن والناتو في أوكرانيا

حذرت روسيا، اليوم الخميس، من أن ضلوع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في الحرب في أوكرانيا يجازف بالتسبب بحدوث "عواقب وخيمة"، وذلك في كلمة لنائب وزير الخارجية قاطعها العديد من الدبلوماسيين الغربيين.

وقال سيرغي ريابكوف في "مؤتمر نزع السلاح" في جنيف إن "التهديد الإستراتيجي الأكثر حدة تمثله الآن الولايات المتحدة وسياسة الناتو الهادفة إلى زيادة تأجيج الصراع داخل أوكرانيا وحولها".

وأضاف أن "ضلوعهما المتزايد في مواجهة مسلحة محفوفة بصدام عسكري مباشر لقوى نووية له عواقب وخيمة".

وألقى ريابكوف كلمته في قاعة فارغة إلى حد كبير، بعد أن اختار العديد من الدبلوماسيين الغربيين بشكل خاص التجمهر رمزيًا لالتقاط الصور أمام رسم جداري بلوني العلم الأوكراني الأزرق والأصفر، أثناء إلقائه كلمته.

وتفادى المسؤول الروسي مغادرة جماعية كبيرة كالتي قوبلت بها كلمة وزير الخارجية سيرغي لافروف بالفيديو أمام نفس المؤتمر العام الماضي.

وقالت السفيرة الأوكرانية يفهينيا فيليبنكو لوكالة "فرانس برس": "نعتبر هذا تعبيرًا استثنائيًا عن التضامن مع الشعب الأوكراني الذي يقاوم عدوانًا روسيًا غير مبرر".

بدوره قال السفير البريطاني سايمون مانلي: "إلى أن تسحب روسيا دباباتها من الساحة الأوكرانية ... نحن هنا لنظهر دعمنا لزميلتنا الأوكرانية"، مضيفًا: "معركتهم هي معركتنا".

ومؤتمر نزع السلاح أهم منتدى متعدد الأطراف من نوعه في العالم، وقد تأسس في 1979، بهدف وضع حد لسباق التسلح خلال الحرب الباردة.

والمؤتمر ليس هيئة تابعة للأمم المتحدة، لكنه يعقد اجتماعاته في مقر الأمم المتحدة في جنيف 3 مرات كل عام لمناقشة مراقبة الأسلحة ونزعها مع التركيز على كبح جماح سباق التسلح النووي.

غير أن الكلمات التي تُلقى على منصة المؤتمر تتزايد عدائية منذ الغزو الروسي لأوكرانيا قبل عام.

طالما استمرت روسيا في شن حربها، يجب أن تستمر لجنة التحقيق في توثيق مثل هذه الانتهاكات، وتوفير سجل محايد لما يحدث، وأساس لجهود وطنية ودولية لمحاسبة الجناة.
أنتوني بلينكن

وفي افتتاح جلسة المؤتمر، الإثنين، انتقدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون مراقبة السلاح والأمن الدولي بوني جنكينز، تعليق روسيا مشاركتها في معاهدة نيو ستارت، آخر معاهدة للحد من السلاح النووي بين موسكو وواشنطن.

وقالت إن "روسيا تظهر للعالم مرة أخرى إنها ليست قوة نووية على قدر من المسؤولية" محذرة من "أننا نواجه بيئة أمنية غير مستقرة بشكل كبير تُبعدنا عن التحرك الجماعي هنا".

وشدد ريابكوف، الخميس، أن ليس أمام روسيا سوى خيار تعليق مشاركتها في المعاهدة نظرا لأن "حربًا هجينة بالكامل شُنت علينا".

وأضاف: "وفي نفس الوقت، كما سبق القول، سنواصل الالتزام بالحدود العددية للأسلحة الإستراتيجية الهجومية".

ومن المتوقع أن يخاطب ريابكوف في وقت لاحق، الخميس، مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

وألقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن كلمة بالفيديو أمام ذلك المجلس، صباح الخميس، شدد فيها على الحاجة لتوسيع مهمة لجنة تحقيق رفيعة المستوى في جرائم حرب، لتشمل أفعال روسيا في أوكرانيا.

وقال: "طالما استمرت روسيا في شن حربها، يجب أن تستمر لجنة التحقيق في توثيق مثل هذه الانتهاكات، وتوفير سجل محايد لما يحدث، وأساس لجهود وطنية ودولية لمحاسبة الجناة".

كما أشاد بقرار المجلس تعيين خبير لرصد الانتهاكات داخل روسيا.

وقال إن "الحكومات التي ترتكب فظائع في الخارج من المحتمل أيضًا أن تنتهك حقوق الناس في الداخل، وهذا بالضبط ما تفعله روسيا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com