3 قتلى ومئات الإصابات من الباسيج خلال احتجاجات طهران

3 قتلى ومئات الإصابات من الباسيج خلال احتجاجات طهران

كشف قائد في الحرس الثوري الإيراني، السبت، عن مقتل 3 من عناصر قوات الباسيج في طهران، فيما أصيب 850 من هذه القوات بجروح خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد.

وقال العميد حسن حسن زاده قائد الحرس الثوري في طهران، في تصريح له: "سجلنا إصابة 850 عنصراً من قوات التعبئة الشعبية الباسيج بجروح في طهران منذ اندلاع أحداث الشغب والاضطرابات الأخيرة، فيما لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم من هذه القوات".

وأوضح العميد حسن زاده أن توقع "المشاغبين" كان خاطئًا، واعتقدوا أنه "عندما ترتفع صرخة الاحتجاج لا يمكن للنظام السيطرة عليها".

وأضاف "أنه بناء على أوامر اللواء حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، فإن القوات الخاضعة لقيادته "لم تستخدم أسلحة".

وجاءت كلمات القائد بالحرس الثوري الإيراني، فيما قالت منظمات حقوق الإنسان إنها سجلت مقتل ما لا يقل عن 233 متظاهرًا في مدن مختلفة من إيران؛ بسبب إطلاق قوات الأمن النار.

وقوات الباسيج هي قوة عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني وعادة ما تشارك في إخماد أي احتجاجات تشهدها إيران.

ولقي اثنان من قوات الباسيج، الذراع العسكرية للحرس الثوري الإيراني، مصرعهما في هجوم مسلح شنه بمدينة "لارستان" التابعة لمحافظة فارس جنوب إيران.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام في إيران، والتي وصفها المسؤولون بأنها "اضطرابات" خططت لها دول أجنبية، منذ منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، لم تكشف السلطات الإيرانية بعد عن الإحصائيات الدقيقة لعدد القتلى والجرحى والمعتقلين في صفوف المتظاهرين.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية أرقاماً مختلفة بشأن عدد القتلى والجرحى في صفوف القوات الأمنية خلال الأسابيع الأربعة الماضية التي شهدت فيها البلاد احتجاجات على خلفية وفاة الشابة "مهسا أميني" بعد اعتقالها من قبل قوات شرطة الأخلاق في العاصمة طهران.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com