ريشي سوناك
ريشي سوناك(أ ف ب)

تلغراف: سوناك يقود المحافظين إلى مغامرة محفوفة بالمخاطر

ذهب تقرير لصحيفة "التلغراف" البريطانية، إلى أن تأطير رئيس الوزراء ريشي سوناك للانتخابات العامة، في شكل سباق رئاسي بينه وبين زعيم حزب العمال كير ستارمر، أمر "محفوف بالكثير من المخاطر".

وكان سوناك فاجأ الجميع بإعلان إجراء الانتخابات البريطانية العامة في 4 يوليو/تموز المقبل.

وبحسب التقرير، "يبني سوناك فرضيته المحفوفة بالمخاطر، سوناك ضد ستارمر بدلاً من حزب المحافظين ضد حزب العمال، على تدني شعبية رئيس حزب العمال ستارمر بالمقارنة مع شعبية حزبه، ما قد يصب في مصلحة حزب المحافظين".

وعلى الرغم من أن العديد من السياسيين البريطانيين يعتقدون بأن الموعد الذي حدده سوناك للانتخابات خاطئ، إلا أن سوناك على ما يبدو، مقتنع تمامًا بأن الأمور لن تتحسن خلال الصيف وأن لا فائدة من الانتظار أكثر.

وأشار التقرير، إلى أن سوناك مدرك أيضًا بأنه غير قادر على الإيفاء بتعهداته في ملفات الصحة والمهاجرين والاقتصاد.

أخبار ذات صلة
سوناك محذرًا: السنوات الأخطر في تاريخ بريطانيا قادمة

تراجع شعبية سوناك

وارتفعت الديون، ولم تنخفض قوائم انتظار مرضى هيئة الخدمات الصحية الوطنية، ولم يتمكن سوناك من تسيير الرحلات الجوية إلى رواندا، ومتوقع أن لا تضم أولى رحلاتها أكثر من 10 مهاجرين؛ علاوة على تسجيل المملكة المتحدة لأعلى تدفق للمهاجرين بالقوارب في الأشهر الأولى من العام الحالي.

ولفت التقرير، إلى أن "سوناك الذي يريد قيادة حزب المحافظين متصورًا بأنه زعيم شعبي، اتخذ قرارا جريئا جدًا قد يتسبب بانهيار حزب المحافظين وخسارته بشكل مهين بفعل أن معدلات تأييد سوناك أسوأ من أي رئيس وزراء تقريبًا في تاريخ ما بعد الحرب".

وقال أحد أعضاء مجلس الوزراء البريطاني: "كانت نتائج سوناك الأخيرة سيئة للغاية لدرجة أنه خسر أمام ليز تروس. وإذا لم يتمكن من الفوز في الانتخابات بين المحافظين، فكيف يتوقع الفوز على المستوى الوطني".

وأردف التقرير، بالقول إن "سوناك على يقين بأن الصيف سيحمل أخبارًا ومفاجآت غير سارة، مثل الفوضى في السجون وازدحام المستشفيات، والمزيد من الانشقاقات في حزب المحافظين، لذا فإنه من المنطقي أن يذهب إلى انتخابات مبكرة لتقليص الأضرار والاستفادة من حالة عدم اليقين لبعض الناخبين، ومفاجأة حزب العمال الذي كان توقع الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني القادم".

وخلُص التقرير، إلى أن "جعل رئيس الوزراء، الذي لا يحظى بشعبية كبيرة، الانتخابات كلها تدور حوله لعبة خطيرة قد تتسبب بسقوط حزب المحافظين كاملا".

ويجب على سوناك أن يتقاسم أضواء الحملة الانتخابية مع زملائه وحزبه لتجنب خسارة مؤكدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com