إطلاق سراح الحمامة في مومباي
إطلاق سراح الحمامة في مومباي AP

الهند تبرئ حمامة من تهمة التجسس للصين

أطلقت الشرطة الهندية سراح حمامة "ظنت" أنها تتجسس لصالح الصين، بعد احتجازها لمدة 8 أشهر.

وبدأت محنة الحمامة، في مايو/أيار، عندما تم القبض عليها قرب ميناء في مومباي بعد العثور على حلقتين مربوطتين في ساقيها، حملت كلمات بدت وكأنها "صينية".

واشتبهت الشرطة بتورط الحمامة في التجسس، فعملت على احتجازها، وأرسلتها لاحقًا إلى مستشفى للحيوانات في مومباي.

وفي النهاية، تبيّن أن الحمامة كانت من طيور السباقات التي تعيش في المياه المفتوحة في تايوان، وشقّت طريقها إلى الهند عن طريق الخطأ.

وبإذن من الشرطة، نُقلت الحمامة إلى جمعية بومباي للرفق بالحيوان، حيث عمل المختصون على إطلاقها في البرية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشتبه فيها الشرطة الهندية بطائر، ففي العام 2020، أطلقت في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير حمامة مملوكة لصياد باكستاني بعد أن وجد تحقيق أنها عبرت الحدود المدججة بالسلاح بين الدول المسلحة نوويًا، وتبين لاحقًا أنه لا علاقة لها بالتجسس.

وفي عام 2016، احتجزت حمامة أخرى بعد العثور عليها ومعها رسالة تهدد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com